نائب يتقدم ببيان عاجل حول أحداث المنيا.. ويطالب البرلمان بلجنة تقصى حقائق ..

نائب يتقدم ببيان عاجل حول أحداث المنيا.. ويطالب البرلمان بلجنة تقصى حقائق  ..
تقدم طارق عبد الحميد رضوان، نائب حزب المصريين الأحرار عن دائرة دار السلام بسوهاج، بطلب للدكتور على عبد العال، رئيس مجلس النواب، لتوجيه بيان عاجل حول أحداث قرية الكرم بمركز أبو قرقاص بالمنيا، طالبا حضور رئيس الوزراء ووزراء الداخلية والتنمية المحلية والشباب والرياضة والثقافة والتعليم والأوقاف، لأن المسألة تتعلق بدور كل هؤلاء فى هذه المرحلة الخطيرة، قائلا: “إن كنا ندرج شراسة الأشرار نواجههم فى الداخل والخارج”.
وقال “رضوان” إن بيانه العاجل يشمل بالنسبة لرئيس مجلس الوزراء، إنه كان لابد أن تتحرك الحكومة دون انتظار لصدور بيان من رئاسة الجمهورية بشأن الأزمة، وإذا كان فاتها ذلك فكان عليها أن تنعقد لتمضى فى الطريق الذى رسمته الرئاسة بشأن الأزمة.
وعن وزير التنمية المحلية، قال: “يجب أن ندق فى وجهه ناقوس الخطر من حالة التردى التى تعمل بها أجهزته فى القرى والمدن، وتعامل المسئولين مع أزمات الناس بمنطق وأسلوب رد الفعل دون تفكير فى تطوير الأداء لكوى يكونوا فاعلين وذلك جعل كل هؤلاء يمارسون عملهم كما لو كانوا متفرجين يتقاضون أجورا عن متعة المشاهدة”.
وتابع: “أما وزير الداخلية، فلأنه يجب أن يعلم ما لدينا من معلومات وبيانات بشأن طريقة تعاطى رجال الشرطة مع البسطاء فى القرية والمدينة البعيدة عن العاصمة، ويجب أن يوضح لنا كيف يعمل رجل أمن داخل قرية أو مدينة، كشرطى وقت تخويف المواطن من القانون وكصديق عندما يتطلب الأمر “.
وأكد أن وزير الشباب والرياضة يجب عليه أن يعرض أمام البرلمان ما سبق أن قدمه لتلك القرية وذلك المركز، لكى ينعكس أدائه على سلوك الشباب حتى يتحولوا إلى درع يحمى البلاد من الهجمات التى يتعرض لها، قائلا: “ولدينا معلومات وبيانات ستفرض تفسيرها وتنفيذها”.
كما تقدم النائب طارق رضوان بطلب لرئيس المجلس يطالب فيه بتشكيل لجنة تقصى حقائق على نحو عاجل للوقوف عل أحداث قرية الكرم بالمنيا، مشيرا إلى أن المعلومات المتاحة لديهم فى الحزب تؤكد أن الناس ساكنة تحت الرماد، فهذه المنطقة تغلى بسبب أداء جهاز الحكم المحلى لأنهم يتعاملون مع الأزمة دون الوضع فى الاعتبار ما يمكن أن ينتج عن تراخيهم وترهلهم وتواطؤهم أحيانا، دون إدراك خطورة ما يحيكه أعداء الوطن فى هذا الوقت العصيب.
وتابع: “لن نسهب فى طرح ما تلقيناه مع معلومات وآراء وتوقعات، لأن تحرك لجنة تقصى الحقائق سيكون أكثر دقة وموضوعية، وسينتج عنه وصف الأسلوب الأمثل فى مثل هذه الأحداث التى يسهل إشعالها لمجرد أننا نتعامل مع أزمات عميقة فقط بعبورها، وذلك لم يعد يليق ولا يتناسب مع حجم وخطورة المرحلة الراهنة”.
وقال فى طلبه: “اسمحوا لى أن أحمل نفسى وأحملكم المسئولية مع جميع أعضاء مجلس النواب ما لم نتحرك بأقصى سرعة لتطويق الأزمة واقتلاعها من جذورها بدلا من تركها تتفاقم ثن نبكى على اللبن المسكوب”.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *