أولمبياد ريو 2016.. مصر تعترض على احتساب إيقاف مباريات التايكوندو..

أولمبياد ريو 2016.. مصر تعترض على احتساب إيقاف مباريات التايكوندو..

عقدت اللجنة الطبية باللجنة الأولمبية الدولية ضمن سلسلة اجتماعاتها، حلقة نقاش تخص الجديد فى الطب الرياضى الخاص بالفرق والمنتخبات الرياضية، تحدث فيه أطباء من ألمانيا وكندا ونيوزيلاندا عن تجاربهم فى الإعداد للدورات الكبرى، وقد تحدثت اللجنة عن أهمية تنظيم الفريق الطبى بشكل جيد يتناسب مع كل الاحتياجات والألعاب، وعن خطوات الكشف الطبى الشامل قبل المشاركة فى المباريات الكبرى.

 

 ثم تحدث الدكتور رولاد بار أحد رواد الطب الرياضى فى العالم عن مشاكل المنشطات والأخطاء التى قد تحدث لبعض اللاعبين، وأعلن صراحة أنه لا توجد مكملات غذائية آمنة ولكن يوجد مكملات عالية الخطورة وأخرى أقل خطرا، وأن احتمالية تلوث المكملات الغذائية عالية جدا، وأوصى بعدم استخدام المكملات بشكل عام مؤكدا على انخفاض قيمتها فى خدمة الأداء الرياضى عدا فى حالات خاصة جدا.

 

ثم استعرضت اللجنة إحصائيات الإصابات فى دورة لندن 2012، وقد قام الدكتور حسن كمال رئيس البعثة الطبية المصرية، الذى يشغل أيضا منصب نائب رئيس اللجنة الطبية فى الاتحاد الدولى للتايكوندو بتسجيل اعتراضه على تعريف اللجنة الأولمبية الدولية للإصابات، حيث إنها تجعل أى توقف فى المباراة واستدعاء للطبيب يسجل كإصابة، وهو ما سيعتمد على قواعد اللعبة ويجعل حالات التظاهر بالإصابة تسجل فى قائمة الإصابات، مما جعل لعبة التايكوندو تتصدر قائمة الإصابات، نظرا لأن القانون كان يلزم الحكم بإيقاف المباراة وطلب الطبيب فى أى إصابة أو شك فى الإصابة، بينما جاءت لعبة مثل الملاكمة فى آخر القائمة على غير المنطق والواقع، وأبدى الدكتور لارس انجيبريستين رئيس اللجنة العلمية تفهمه لتلك النقطة وأعلن أن اللجنة تعمل على تطوير ذلك المفهوم وتحديد مفاهيم أدق للإصابات.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *