محمد إيهاب أحلم بمقابلة السيسي ونفسى فى شقة بـ”أسانسير”

محمد إيهاب  أحلم بمقابلة السيسي ونفسى فى شقة بـ”أسانسير”
محمد إيهاب يوسف البطل الأولمبى ابن مدينة الفيوم، نجح فى التتويج بالميدالية البرونزية فى رفع الأثقال بمنافسات وزن 77 كجم خلال أولمبياد ريو دى جانيرو بالبرازيل، ليحصد الميدالية الثانية لمصر بعد إنجاز البطلة الصاعدة سارة سمير.
فتح “إيهاب” قلبه  وتحدث فى أسرار حصوله على الميدالية وحلم مقابلة الرئيس السيسي لمصافحته.
فى البداية مبروك لك على الميدالية؟
– الحمد لله مبروك على شعب مصر العظيم، الذى يحتاج للفرحة وأشكر ربنا أننى كنت سببا مع زميلتى سارة سمير فى إسعادهم.
نحتاج معرفة شعورك بعدما أحرزت الميدالية البرونزية؟
– شعور لا يوصف وإحساس جميل بأن المصريين كلهم سعداء بى فضلا عن فرحة زملائى والجهاز الفنى والبعثة داخل صالة المنافسات.
من أول شخص هنأك بعد حصد الميدالية؟
– والدتى اتصلت بى وقالت لى إنها أسعد واحدة فى الدنيا لأنى أم البطل، ثم أشقائى أقاموا احتفالات حتى الصباح فى بلدى الفيوم.
من أول شخص ترغب فى مقابلته عقب العودة للقاهرة؟
– إن شاء الله عقب العودة للقاهرة سوف أزور قبر والدى لقراءة الفاتحة على روحه والدعاء له، كونه هو السبب الرئيسى فيما وصلت له الآن، لانى علمنى منذ الصغر على تحمل الصعاب والشدائد ووقف بجانبى حتى أكون بطلا، أما الشخص الثانى الذى أحلم بمقابلته هو سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي حتى أقبله وأهديه الميدالية الأولمبية، فضلا عن اعتذر له عن عدم حضورى للإفطار الذى أقامه لبعض اللاعبين، وأؤكد له أن عدم حضورى كان بسبب تواجدى فى المران حتى أحرز ميدالية لمصر.
ما الذى ينقصك وتطالب الدولة بتوفيره لك؟
– الحقيقة أنا الحمد لله الأمور ماشية بشكل جيد وأعمل فى إدارة الحسابات بإحدى شركات الكهرباء، وكل الذى أطلبه هو أننى أحصل على شقة لى ولأسرتى وتكون بأسانسير من أجل والدتى المريضة التى تعانى من السكن الذى نقيم فيه الآن بالدور الخامس.
كم ساعة تدريب كنت تقضيها استعدادا للأولمبياد؟
– من 3 إلى 5 ساعات تقريبا يوميا وكنت أوقات أتدرب منفردا بعيدا عن الجهاز الفنى، وأود أن أشير إلى جهد خالد قرنى المدير الفنى وفتحى جلال المدرب مع جميع اللاعبين خلال الفترة الماضية من خلال التنسيق المستمر مع الاتحاد برئاسة محمود محجوب.
ما الذى تحتاجه مصر من أجل الدخول فى المنافسات على الميدالية الذهبية؟
– بصراحة نحن نحتاج إنفاق وتجهيز معسكرات خارجية لمزيد من الاحتكاك مع المنافسين، وأستطيع أن أضرب مثالا أنه عندما تم زيادة الدعم المخصص للاتحاد خلال السنوات الثلاث الماضية وتحديدا منذ تولى المهندس خالد عبد العزيز المسئولية، نجحنا فى الوصول إلى بطولات العالم وتحقيق إنجازات على المستوى الدولى والإقليمى.
كيف تخطط للمرحلة المقبلة؟
– سوف أغلق صفحة الميدالية الأولمبية بعد الانتهاء من الفرحة بمشاركة المصريين، وأبدأ فى وضع خطة للمرحلة المقبلة من أجل التركيز على كيفية المنافسة على نتائج أفضل فى دورة الألعاب الأولمبية 2020 بإذن الله.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *