تخريب الصناعة المصرية..

تخريب الصناعة المصرية..

تروس لا تدور.. معدات ساكنة.. ومصانع موصدة هجرها العُمال والشغيلة.. وعششت فيها الفئران والأشباح.

فى مُدن 6 اكتوبر والسادات والعاشر من رمضان وبرج العرب والعبور وبدر وأسيوط الصناعية والكوثر وشبرا الخيمة صارت المصانع المغلقة سمة بارزة . ارتفع العدد رويدا من 2000 مصنع قبل ثورة يناير 2011 إلى 7 آلاف مصنع طبقا لتقديرات الصناعيين. فضلا عن أكثر من 40 ألف منشاة صناعية ــ طبقاً لأرقام اتحاد الصناعات ــ تعمل بأقل من نصف طاقاتها.

ورغم التهوين الحكومى المتمثل فى الاعتراف بوجود مصانع مغلقة أو متعثرة لا تزيد علي ألف مصنع إلا أنهم يعجزون ــ حكومة بعد أخرى ــ عن حل أزمة التعثر وإعادة تشغيل تلك المصانع.

والمؤسف، أن تُعلن الحكومة عن مشروع لإنشاء ألف مصنع جديد بدلا من تشغيل المصانع المغلقة.

السكوت جريمة، والتهوين جريمة، والبحث عن مساعدات ومنح وقروض من الخارج أو الداخل جريمة أكبر فى ظل تكهين الصناعة المصرية.

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *