“عبد العال” يبحث عن نوابه لإكتمال النصاب وينتقد الحضور الهزيل…

“عبد العال” يبحث عن نوابه لإكتمال النصاب.. رئيس البرلمان: “حزب النور محضرش منه غير أربعة.. وفين المصريين الأحرار يا علاء.. والوكيل التانى مجاش ليه.. و”25-30” راح فين.. وHنت يا غازى مفيش حد من جماعتك هنا.. اللى ليه زميل يناديه”.

رئيس البرلمان: هاضطر أضم دور الانعقاد الأول بالثانى.. والنواب يغضبون.. فيرد: “أعمل إيه.. أنا مالى.. ما أنتوا السبب”

عشر دقائق كاملة، وجه الدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب، خلالها رسائل حادة لجميع الفئات الممثلة بالبرلمان، ذلك بالتزامن مع تجول عينيه بين مقاعد البرلمان الخاوية من النواب إلا قليلاً، ما دفع الرجل للتوقف عن سير الجلسة، ليبحث عن نوابه ليكتمل النصاب، للتصويت على قانون خاص بالمحال التجارية، خلال الجلسة المنعقدة الآن.

بدأ “عبد العال” خلال الجلسة العامة المنعقدة الآن، حديثه ممازحاً النائب صلاح عيسى، قائلاً: “فين يا صلاح زمايلك بتوع إسكندرية، مفيش غيرك ولا إيه، دا أنتوا 42 واحد”، وانتقل من “عيسى” لتكتل “25-30” البرلمانى، قائلاً: “وفين 25-30، مفيش غير 3، دا كلام، مفيش حد يتكلم منهم تانى بقى، دا أنا باعتمد عليهم فى المعارضة”.

واستكمل رئيس البرلمان، حديثه للنواب: “يا جماعة، اللى ليه زميل يناديه، وأنت يا سيادة النائب غازى، مفيش حد من جماعتك هنا ولا إيه”، ثم وجه “عبد العال” حديثه للمستشار أحمد سعد الدين الأمين العام لمجلس النواب: “يا سيادة الأمين العام، بلغ اللجان يفضوا اجتماعاتهم وينزلوا الجلسة”.

القاعة كما هى تخلو إلا من عدد نواب أقل من النصاب إلى جانب مزاح رئيس البرلمان، الذى لم يتوقف، الرجل يتابع: “وبعدين الوكيل الأول جه، الوكيل التانى ما جاش معرفش ليه، دا حتى النائب محمد بدراوى مشى”، ونظر ليسار المنصة ليوجه حديثه لعلاء عابد رئيس الهيئة البرلمانية لحزب المصريين الأحرار، قائلاً: “فين المصريين الأحرار يا علاء”.

انتقل لأقصى اليسار حيث مقاعد حزب النور، قائلاً: “وبعدين فين حزب النور، دا مفيش منه غير 4 نواب”، ثم توقف يفرك فى جبهته منتظراً أن تحدث انفراجه فى القاعة، ذلك فى اللحظة التى وقف فيها النائب مصطفى الجندى ليعدل جلسته، فناله من الكلام جانب هو الآخر: “فين الناس يا مصطفى، أنت ملكش كلمة ولا إيه؟”.

ثم وجه رئيس البرلمان كلامه لجميع الأعضاء: “على فكرة، سأضطر آسفاً لضم دور الانعقاد الأول بالثانى”، ما أثار ضجيجاً داخل القاعة، فرد بحدة: “أعمل إيه، ما انتوا السبب، أنا مالى”، ذلك فى اللحظة التى رأى فيها بريق أمل، حينما دخل أكثر من نائب للقاعة، فقال: “واحد، اتنين، تلاتة، كويس أهو، مش عارف بتقعدوا بره تعملوا إيه”.

ثم استكمل المجلس مناقشته لمشروع القانون، بكلمة بدأها النائب عبد المنعم العليمى، ويستمر النقاش.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *