رئيس القطاع الدينى بالأوقاف أمام البرلمان: لدينا عجز فى الأئمة بنسبة 60%

رئيس القطاع الدينى بالأوقاف أمام البرلمان: لدينا عجز فى الأئمة بنسبة 60%

قال الشيخ جابر طايع، رئيس القطاع الدينى بوزارة الأوقاف، إن “الأوقاف” تعانى نسبة عجز أكثر من 60 % فى الأئمة، وأن نسبة الأئمة المعينين 40% فقط، ويتم الاستعانة بخطباء المكافأة لتغطية هذا العجز.

وأضاف “طايع” فى كلمته خلال اجتماع اللجنة الدينية بالبرلمان، المنعقد الآن، لمناقشة طلب إحاطة حول العجز فى الأئمة بوادى النطرون فى البحيرة، أنه منذ 2010 لم تنزل أى مسابقة للتعيين فى الأوقاف سوى فى 2012 أيام الإخوان، وتم تعيين حوالى 2800، وبالتالى لا يوجد وظائف منذ نحو 5 أو 6 سنوات، فضلا عن أن عدد المساجد زاد بنسبة كبيرة والتعيينات متوقفة.

وأشار إلى أن محافظة البحيرة فيها نسبة عجز عالية فى الأئمة، وفيها تضخم فى بعض المدن، مستطردا: “سنعيد القوافل التوعية لمنطقة وادى النطرون من القاهرة، وقوافل دعوية من داخل البحيرة نفسها، من أماكن لا تعانى من عجز صارخ فى الأئمة، وستكون هناك قافلة من البحيرة شهرية وقافلة من خارج البحيرة كل شهرين، فهناك أماكن لا تصلها الدعوى ترسل إليها قوافل وأئمة منها منطقة سيناء، والإمام يتم تعيينهم فى المكان ولا ينقل منه لمدة 5 سنوات أو 3 سنوات على الأقل، وبالنسبة للعمال توجد مسابقة عمال وأول مجموعة سيكون تعيينها فى البحيرة”.

وأوضح أنه بالنسبة لخطباء المكافأة فالحافز لا يرضى الناس، ولو تم توفير درجات وظيفية لهم سنعينهم، وتم الاتفاق مع اللجنة الدينية على إقامة مسابقة لخطباء المكافأة ومن يجتاز المسابقة يعين ومن لم يجتازها ترفع مكافآته من 140 إلى 300 جنيه.

وأكد رئيس القطاع الدينى بوزارة الأوقاف أن الأئمة هم السلاح لمواجهة الإرهاب والتطرف، ولذلك اختيارهم ومراقبتهم أمر مهم، قائلًا: “توجد كفاءات لكن نحتاج أن يتم توظيفهم لتحكم السيطرة عليهم، ويوجد تعاون بين الأزهر والأوقاف وسنأخذ تنفيذ ما وعدنا به بالنسبة لوادى النطرون مأخذ الجد، وبشكل عام هناك قوافل لدروس توعية يومية وقوافل لخطبة الجمعة، وأى حد بيخطب من الجمعيات الشرعية وأنصار السنة التى تعمل لصالح الدين فهو مشفوع منا”.

وقال “طايع” للنواب: “أنا من أنصار تقديم طلبات إحاطة واستجوابات لرجال الدين..بهدلنى علشان تاخد أجود ما عندى، وأناشد النواب لما تجيب طلب تؤثروا المصلحة العامة، فمثلا هناك نائب طلب نقل 5 أئمة لمحافظة لا يوجد فيها عجز”.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *