وفد من أحزاب مصرية يصل الصين لتعزيز التعاون مع الحزب الشيوعي الصينى..

وفد من أحزاب مصرية يصل الصين لتعزيز التعاون مع الحزب الشيوعي الصينى..
وصل إلى العاصمة الصينية بكين، عدد من ممثلى الأحزاب المصرية، ممثله فى أحزاب المصريين الأحرار، مستقبل وطن، بناء على الدعوة التى وجهتها إدارة العلاقات الخارجية للجنة المركزية للحزب الشيوعى، لعددا من الأحزاب المصرية للمشاركة في الوفد الإطلاعى لكوادر الأحزاب المصرية، الذى يزور الصين فى الفترة من 22 وحتى 31 أغسطس الجارى.
 تأتي الزيارة، كما ذكر  بيان صادر منذ قليل، عن حزب المصريين الأحرار، فى إطار تعزيز علاقات الصداقة والتعاون، بين الحزب الشيوعى الصينى والأحزاب المصرية، بغرض الاستفادة المتبادلة بينهم، وتبادل الروئ ووجهات النظر حول الإدارة والحكم.
يتضمن الوفد، كل من حسام الخولى نائب رئيس حزب الوفد، إسلام الغزولى مستشار رئيس حزب المصريين الأحرار لشئون الشباب، بلال حبشى عضو الهيئة العليا والمكتب السياسى لحزب المصريين الأحرار، أحمد كرم الأمين العام المساعد لحزب مستقبل وطن، أحمد صبرى، أمين تنظيم حزب مستقبل وطن، وعدد من المشاركين.
كان فى استقبال وفد الأحزاب المصرية السفير مجدي عامر، سفير مصر لدى الصين، ومن الجانب الصينى  تشاو ويدونج، نائب مديرعام إدارة غرب آسيا وشمال إفريقيا، بدائرة العلاقات الخارجية للجنة المركزية للحزب الشيوعى الصينى، وحرص السفير مجدي عامر، على التأكيد بأن زيارة وفد الأحزاب المصرية للصين تحمل أهمية كبيرة للغاية، وتبرهن على أن العلاقات المصرية – الصينية تسير في منحنى تصاعدى، والتى تصادف الاستعدادات التحضيرية لقمة مجموعة العشرين، المتوقع مشاركة الرئيس عبد الفتاح السيسى فيها.
ومن جانبه أوضح تشاو ويدونج، نائب مديرعام إدارة غرب آسيا وشمال إفريقيا، بدائرة العلاقات الخارجية للجنة المركزية للحزب الشيوعى الصينى، أن تلك الزيارة هامة جدا لدولة الصين، من منطلق حرصها الدائم على التواصل مع الدولة المصرية، كما إنها تعد الزيارة الأولى بعد انتخاب مجلس النواب المصرى، أملاً أن تحقق تلك الزيارة النتائج المرجوة منها، فى شتى المجالات سواء السياسية أو الاقتصادية.
ويناقش الجانبان، نقل خبرات وتجارب وطرق الحزب الشيوعي الصينى، فى تعزيز بناء الحزب وقيادة الدولة، من خلال الزيارة الإطلاعية للوفد الإطلاعي للصين، بالإضافة إلى المحاضرات والتوضيحات والمداخلات والزيارات الميدانية، كما يتضمن برنامج الزيارة، بالإضافة إلى بكين زيارة عدد من المقاطعات الأخرى.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *