ريف خورشيد الوجة الاخر للاسكندرية

ريف خورشيد الوجة الاخر للاسكندرية
..كتب..طارق عبد الكريم 
الاسكندرية التى كتب فيها الشعراء قصائد الشعروكانت فى يوم من الايام عروس البحر المتوسط .لمن لايعرفها ليست الكورنيش فقط والاماكن الراقية .ولكن هناك مناطق أخرى منها الشعبية والريفية.وأقرب هذة النماذج ريف خورشيد والمناطق المحيطة بها.فهناك 44 عزبة لاتربط بينها وبين وسط الاسكندرية أى وسيلة أتصال ومن هذة المناطق المراغى وعزبة خليفة وعزبة الصعايدة والتوفيقية والاصلاح والقرداحى ,تعيش هذة المناطق الشعبية بشرق الاسكندرية أكبر مأساة أنسانية، نتيجة هطول الامطار هذا العام ونظرا لتراكم مياه الأمطار المخلوطة بالأوحال وعدم تصريفها بالشكل الامثل.خاصة بعد فشل شبكات الصرف الصحي المتهالكة في تصريف المياه، والعديد من قرى خورشيد المحرومة من خدمات الصرف الصحي والطرق الممهدة.مازالت تعانى من الاهمال من المسؤلين وتجتاح المناطق الفقيرة حالة من الغضب بين المواطنين البسطاء والطبقة العمالية لاهتمام محافظ الإسكندرية، والجهاز التنفيذي المعاون له بالمناطق الرئيسية بالمدينة وكورنيش البحر وتجاهل تقديم خدمات نزح مياه الأمطار للمناطق العشوائية والشعبية التي يعيش بها مئات الأسر البسيطة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *