آخر الأخبار

وفاة مريضين سعوديين بينهما امرأة داخل السجون المصرية

وفاة مريضين سعوديين بينهما امرأة داخل السجون المصرية

كشفت صحف سعودية، عن وفاة مريضين سعوديين بينهما امرأة داخل السجون المصرية مؤخراً، عقب احتجازهما منذ شهر نوفمبر من العام الماضي مع اثنين سعوديين آخرين خلال إجرائهم عمليات شراء وزراعة أعضاء داخل إحدى المستشفيات الخاصة بالقاهرة. وقالت الصحف إن النيابة العامة المصرية أخلت سبيل مريضين سعوديين بكفالة مالية بلغت 60 ألف جنيه لكل منهما٬ لحين عقد أولى جلسات محاكمتهما. وتشير التفاصيل وفقا لصحيفة “الوطن” السعودية، إلى أن السلطات المصرية احتجزت 4 مرضى سعوديين بينهم امرأة خلال مداهمتها عيادة خاصة بزراعة الأعضاء البشرية بالقاهرة في شهر نوفمبر الماضي٬ وقامت بإيداعهم الحبس بتهمة الاتجار بالأعضاء البشرية. وبيّنت المصادر أن أحد المرضى الأربعة توفي منذ أيام؛ عقب تدهور حالته الصحية وتم ترحيل جثمانه بواسطة سفارة المملكة لدى القاهرة٬ فيما توفيت قبله مريضة أخرى منذ شهر تقريباً دون معرفة ما حل بجثمانها. واستكملت النيابة جلسات التحقيق مع السعوديين الآخرين بحضور فريق للدفاع عنهما تابع لسفارة المملكة٬ إلى أن قامت بإخلاء سبيلهما مؤخراً بكفالة مالية على ذمة القضية. من جانبه٬ بيّن مرافق لأحد المرضى الأربعة أن المريض ذهب إلى القاهرة لإجراء عملية زراعة أعضاء بالاتفاق مع أحد المستشفيات بتكلفة بلغت 281 ألف ریال٬ مشيراً إلى أن المستشفى أجرى العملية وفقاً للمتفق عليه٬ إلا أن المريض تعرض إلى مضاعفات عقب 5 أيام من مغادرته المستشفى. ولفت إلى أن المريض تدهورت حالته ما دفعه للعودة إلى المستشفى مرة أخرى لإجراء اللازم٬ لكنه فوجئ بمداهمة المستشفى من قِبل السلطات المصرية والقبض على عدد من المرضى؛ بدعوى ارتكابهم جريمة جنائية تخص تجارة الأعضاء.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *