جمهور عمرو دياب يفتح النار على شيرين ويطالبها بالاعتذار

جمهور عمرو دياب يفتح النار على شيرين ويطالبها بالاعتذار

شنّ عدد كبير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك، تويتر” هجوما حادا وصل لحدّ السباب على الفنانة شيرين عقب تسريب فيديو على الإنترنت، تظهر فيه وهي فاقدة للوعي وتتحدث عن زملائها من المطربين بشكل غير لائق ، خلال حفل زفاف الفنانة كندة علوش وعمرو يوسف، والذي أقيم في فندق كتاركت بأسوان، يوم الجمعة الماضية.

يبدو أن الفنانة شيرين كانت في حالة سُكر، حيثُ قامت بالخلط بين اسمي الفنان عبد الحليم حافظ ومحمد عبد الوهاب، إذ قالت “الطبيعي من أيام أم كلثوم وعبد الوهاب حافظ، أن تغير المرأة من الراجل”، كما تفوهت بلفظ خارج، عندما عبرت مازحة عن غيرتها تجاه إحياء تامر حسني ومحمد حماقي للفرح، في حين أنها حضرت الفرح هي وأصالة كضيوف عاديين قائلة :”دايما الستات بتغير من الرجالة وانهاردة اتاكدت من كده ، واللي بيحيي الفرح تامر حسني وحماقي ده مش تقليل منهم لكن احنا معندناش غيرهم”. لتسخر بعدها من الفنان الكبير عمرو دياب تلميحا قائلة :”عاوزة اقول التاني شكلها كدة راحت عليه كبر خلاص في السن واحنا اللي جايين”.
وبعد ساعات من نشر الفيديو هاجم جمهور الهضبة “عمرو دياب” الفنانة شيرين مطالبين اياها بتقديم اعتذار رسمي، حيثُ قال أحد رواد موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” :”النجومية مش خمرة وسيجارة.. النجومية 30 سنة نجاح وشطارة”.
وعبرّ أحد رواد “فيس بوك” عن استيائه بعد سخرية شيرين من عمرو دياب قائلا :” عل فكرة كنا بنحترمك وبنحبك بس فعلا سقطتى من نظر ناس كتير.. النجومية ليها ناسها مش ليكى انتى ولو عشتي عمرك كلة مش هتحققي ربع اللى حققة عمرو دياب”.
وقال اخر :” “الهضبة”عمرودياب كان قالها كلمة من زمان، سأكتب كل ما يقوله الناس ضدى فى أوراق، وأضعها تحت قدمى.. فكلما زادت الأوراق أرتفعت أنا”.
ولم تتوقف حالة الهجوم من جانب جمهور ومحبي الهضبة “عمرو دياب” فحسب، وإنما عبر عدد من الفنانين عن انزعاجهم من تصريحات شيرين الأخيرة، أبرزهم الفنان عمرو مصطفى الذي قام بالرد عليها عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” :”هناك نوعان من الفنانين، الأول ينجح له عمل أو اتنين أو ثلاثه على الأكثر، فيقول “أنا” ويقل أدبه على الأكبر منه، أما الثاني يظل ناجحاً لـ٣٠سنة متتالية.. ويقول أنا مهما كبرت صغير.. الأول يذهب إلى المزبلة بعد خمس إلى عشر سنوات اما الثاني يظل يذكره التاريخ حتى بعد موته”.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *