4 قيادات و1200 موظف ينتمون إلى الإرهابية وراء تخريب محطات الكهرباء.. أحد القيادات متورط في تفجيرات شبرا الخيمة.. والموظفون تم تعيينهم خلال حكم المعزول ومعظمهم طلبة بالجامعات

كشف أعضاء ائتلاف “العاملون بوزارة الكهرباء والطاقة” عن قرب الانتهاء من إعداد تقرير مفصل عن الأسباب الحقيقية التي أدت إلى انهيار الشبكة خلال فصل الشتاء، وأدى إلى وجود عجز يصل إلى نحو 2000 ميجاوات وانقطاع التيار الكهربائي خلال شهري يناير وفبراير الجاري.

وأكد الائتلاف أن أهم الملاحظات التي اكتشفها العاملون بقطاع الكهرباء ومحطات الإنتاج والتوزيع والنقل تتمثل في خمسة أسماء لهم علاقات مباشرة وغير مباشرة بتنظيم الجماعة الإرهابية أو ببعض الجماعات الإسلامية المسلحة، مبينين أن تلك الأسماء كان لها دور حقيقي في تعيين أكثر من 1200 موظف وموظفة ليس لهم أي مؤهلات سوى الانتماء إلى تنظيم جماعة الإخوان المسلمين، والكارثة الأكبر أن عددا كبيرا منهم لا يزال يدرس في كليات مختلفة، وتم تعيينهم خلال فترة حكم المعزول.

وتضم قائمة الأسماء المتورطين في تخريب محطات الكهرباء من المنتمين إلى الإرهابية، المحاسب عماد عبد الحليم مندور نائب رئيس شركة شمال القاهرة لتوزيع الكهرباء للشئون المالية والموارد البشرية، ويرأس 13 لجنة بوزارة الكهرباء، أهمها لجنة التعيينات والتوظيف واختيار قادة القطاعات المختلفة، إضافة إلى أنه عضو مجلس إدارة في شركات أخري كشركة توزيع الدلتا.

وأوضح العاملون بشركات الكهرباء أن المحاسب عماد عبد الحليم مندور بصفته ابن عبد الحليم مندور محامي الجماعات الإسلامية، وشقيق كمال عبد الحليم مندور، محامي “مرسي” في قضاياه المختلفة ومحامي شبكة مدينة نصر الإرهابية، قام خلال الفترة الأخيرة بتعيين أكثر من 1200 موظف وموظفة لمؤهلات غير مطلوبة على الإطلاق في الشركة، لكنهم فقط ينتمون إلى جماعة الإخوان المسلمين وأغلبهم طلبة بالجامعات، ويكبدون الشركة 30 مليون جنيه شهريا ما بين رواتب وحوافز وبدلات.

الكارثة الأكبر التي اكتشفها العاملون بقطاع الكهرباء والطاقة أن المحاسب عماد عبد الحليم مندور على علاقة وطيدة الصلة بأعضاء مجلس شعب سابقين ينتمون إلى جماعة الإخوان المسلمين، وعلى رأسهم مصطفى السيد نائب رئيس شركة شمال للتوزيع للشئون التجارية الذي ثبت وجوده في اعتصام رابعة العدوية طوال فترة ما قبل فضها، إضافة إلى علاقته بالنائب عبد الله عليوة المطلوب أمنيا في أحداث تفجيرات 6 أكتوبر.

ويأتي ضمن القائمة أيضًا المحاسب محمد عبد الفتاح السبع بقطاع الموارد البشرية والمالية بشركة شمال القاهرة لتوزيع الكهرباء، وتم القبض عليه في قضية تفجيرات محطة مترو شبرا الخيمة، في القضية رقم 18452 لسنة 2013 جنايات القاهرة، وبتهمة الانضمام إلى جماعة محظورة وحيازة مفرقعات.

كما تضم القائمة أيضًا المهندس محمد رحيم رئيس مجلس إدارة شركة شمال القاهرة لتوزيع الكهرباء الفيومي الأصل وعلى صلة قرابة بالشيخ عمر عبد الرحمن أمير الجماعة الإسلامية، والمقبوض عليه في الولايات المتحدة الأمريكية بتهمة تفجيرات نيويورك، تولى المسئولية يوم 20 أغسطس، أي بعد فض اعتصامي رابعة والنهضة بيومين فقط، ويشتبه في تورطه في تحريضه للعاملين بالصدام والتظاهرات الفئوية، كما أنه أصدر بعض القرارات التي أدت إلى احتقان المستهلك وتشجيعه على عدم دفع الفواتير.

ويأتي ضمن الأسماء التي شملتها القائمة، المهندس بدر حلمي نائب رئيس الشركة ووكيل أول وزارة لقطاعات التحكم “المسئول عن قطع التيار الكهربي وإعادته في أي منطقة”، وتم تعيينه بعد فض اعتصامي رابعة والنهضة مباشرة، إضافة إلى أشرف البعير رئيس قطاع الشئون القانونية لشركة شمال القاهرة للتوزيع وعضو في جميع اللجان بوزارة الكهرباء، والذي وصف بأنه المتستر الأول والأخير عن كل المخالفات وسمح بتفصيل القوانين من أجل تعيين ابنه بالشركة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *