نيابة أمن الدولة: اغتيال النائب العام لم يأت عبثًا

نيابة أمن الدولة: اغتيال النائب العام لم يأت عبثًا

أكد المستشار أحمد الصاوي، رئيس نيابة أمن الدولة، في مرافعته أمام محكمة جنايات جنوب القاهرة، في محاكمة 67 متهمًا، بينهم 51 محبوسين، باغتيال النائب العام السابق، المستشار هشام بركات، أن الشهيد بركات قُتل على يد فئة طاغية، وعصابة خارجة، وهي جماعة الإخوان الإرهابية، التي قتلت صائمًا، ولم تراع إلًا ولا ذمة.
وأشار الصاوي إلى أن اغتيال النائب العام لم يأت عبثًا، ولكن تم التخطيط له، منذ توليه منصبه، إذ شكلت الجماعة مجموعات نوعية، استهدفت تخريب البلاد، وكان مقرها دولة تركيا، بمساعدة حركة “حماس”، والذين اختاروا الهارب “يحيى موسى”، ليكون رئيسًا لهذه المجموعات.
وأوضح أن اختيار موسى تحديدًا جاء لأنه أستاذ جامعي، ومسئول طلاب الجماعة بجامعة الأزهر، وبالتالي يستطيع تجنيد والسيطرة على هؤلاء الطلاب.
يواجه المتهمون عدة تهم، منها الانضمام لجماعة أسست على خلاف أحكام القانون، الغرض منها تعطيل الدستور والقوانين، وأسندت النيابة العامة لهم ارتكاب جرائم القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، والشروع فيه، وحيازة وإحراز أسلحة نارية، مما لا يجوز الترخيص بحيازتها أو إحرازها، والذخيرة التى تستعمل عليها، وحيازة وإحراز مفرقعات “قنابل شديدة الانفجار”وتصنيعها، وإمداد جماعة أسست على خلاف أحكام القانون بمعونات مادية ومالية مع العلم بما تدعو إليه تلك الجماعة وبوسائلها الإرهابية لتحقيق أهدافها.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *