: حكاية حسام عبد اللطيف بكر .. حكاية تستحق الذكر

الجاني يسرق بكل مكر .. وهو البرئ قد مزقه الفكر!!!!!!!

بعد استغاثته الموجهة للسيد اللواء وزير الداخلية باسمه وصفته وبعد النداء الذي صاح به لكل رجال الأمن في محافظة أسيوط صراخًا وبكاءً علي خلو ساحته وبراءة ونقاء سمعته من جرائم لم يرتكبها قط وقد كان بصددها ضحية مسجلة علي شاشات البحث الجنائي دون ذنب..

يمكننا جميعا ياسادة التضامن مع ذلك البرئ المذنب دون أدني تقاعس او تواطئ منا نتضامن معه لإنه لو لم تنصف مظلوما في الدنيا لم ولن ينصفك القدير العزيز في اخرتك..لو لم نطبق ماجاء في محكم تعاليمه ونهجه الإلهي في الكون ومحكم آياته بقرءانه الحنون فلسوف يصيبنا لونا من ألوان التفكك المجتمعي بجنون الجنون نعم فقد أمرنا المولي عز وجل بالتعاون علي البر والتقوي وهو الذي نهانا جل شأنه وعلاه عن الإثم والعدوان ذلك ماقضي ألله به وما أمرنا له..

حسام عبد اللطيف بكر إبن مركز الغنايم ودير الجنادلة تورط في اتهامات وقضايا هو بريئا منها بسبب فقدانه شهادة تأدية الخدمة العسكرية بالعام2009 ومنذ التاريخ وهو ضحية فقد شهادته العسكرية يستغلها آخر من الخارجين علي القانون ليقع هو فيها ويسدد فاتورة حساب جرائم لايعرف شيئا عنها أصلا .

فضلا عن فقدانه للعديد من عوامل أخرى مثل فرص العمل ونظرة الإحترام من الناس له لتتحول إلي معنوياته إلي حطام وبقايا إنسان دون وجه حق..وأنا علي سبيل التضامن أناشد السادة قيادات الأمن بنطاق الشرطة والداخلية سواء بالأمن العام أو بمصلحة الأحوال المدنية سرعة البحث المضني والجهد المبذول لضبط الجاني الفعلي لجرائم ارتكبت وترتكب بانتحال صفة واسم حسام عبد اللطيف بكر كما اندد بسياسات الفنادق الرامية لاستخدام البعض تسجيل بياناتهم الشخصية عبر شهادات تأدية الخدمة العسكرية دون الرجوع للبطاقات الشخصية والأرقام الإصدار القومية..

أناشد جميع السادة المختصين المسؤولين منهم والمحترمين سرعة إتخاذ الإجراءات اللازمة لاحتواء هذه الأزمة..

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *