مجلة أمريكية: واشنطن تعتزم تأديب “كوريا الشمالية” بعد سوريا

مجلة أمريكية: واشنطن تعتزم تأديب “كوريا الشمالية” بعد سوريا

قالت مجلة “ذي أتلانتك” الأمركية: إنه ربما تصبح كوريا الشمالية الهدف التالي لواشنطن بعد سوريا.
وأضافت أن الأمر مختلف تمامًا عن سوريا، حيث إن أي إجراء عسكري أمريكي ضد كوريا الشمالية يعني تصعيدًا خطيرًا ونتائج غير مضمونة تمامًا، وأن هذا التصعيد المحتمَل يُعَدّ من أكثر السيناريوهات المُرعبة وأكبر بكثير من إطلاق عشرات الصواريخ على قاعدة جوية سورية.
وترتفع وتيرة التوتر بين أمريكا وكوريا الشمالية، ويقول بعض الخبراء الدوليون: إنه ربما تندلع حرب عالمية ثالثة في الأيام المقبلة.
وأكد مسئول أمريكي كبير، اليوم الجمعة، أن الولايات المتحدة تجري تقييمًا لخياراتها العسكرية من أجل الرد على استمرار برنامج التسلح الكوري الشمالي، مشيرًا إلى أنه يتوقع أن تقوم بيونغ يانغ باختبار جديد، إما نووي أو لصاروخ بالستي.
وتأتي تصريحات هذا المسئول بعد ساعات على تأكيد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن “كوريا الشمالية مشكلة ستتم معالجتها”.
وأفاد معهد “نورث 38” المتخصص في إجراء أبحاث حول كوريا الشمالية، أن صورًا التقطتها أقمار اصطناعية، أظهرت أن موقع بونغيي-ري، المخصص للتجارب النووية في شمالي هذا البلد بات “جاهزًا” لإجراء تجربة جديدة.
يأتي ذلك في الوقت الذي أبلغت سلطات كوريا الشمالية الصحفيين الأجانب بأن عليهم أن يستعدوا لسماع إعلان عن حدث كبير ومهم، دون أن تحدد ما إذا كان على صلة بالتوتر السائد في المنطقة حول ملف بيونغ يانغ النووي.
وأضافت المجلة أن ترامب يري الضربات الجوية ضد سوريا بأنها عظيمة، وقال ترامب بأنها كانت عملية ناجحة بنسبة 100%، وأن وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس وصفها بأنها عملية محدودة لمعاقبة النظام السوري جراء استخدامه الأسلحة الكيميائية.
وأضافت المجلة أن وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون صرح بأن هذا الهجوم الأمريكي بصواريخ كروز على سوريا يعتبر بمثابة التحذير ليس للنظام السوري فحسب، ولكن للدول المارقة الأخرى مثل كوريا الشمالية.
وأوضح تيلرسون أن الرسالة التي يمكن فهمها من هذه الضربات الصاروخية هي أنه في حال ما قامت دولة بانتهاك الاتفاقات الدولية أو أنها لم تستطع الوفاء بالالتزامات المعنية، أو أنها أصبحت تشكل تهديدا للآخرين فإنه من المرجح أن يتم الرد عليها، سواء من خلال الصواريخ أو عبر الوسائل الأخرى الممكنة.
وتابعت المجلة بالقول إن وزير الخارجية الأميركية تيلرسون حذر من أن البرنامج النووي لكوريا الشمالية يشكل خطرا على الولايات المتحدة نفسها في الفترة الحالية، موضحا أن زعيم كوريا الشمالية يصر على تطوير سلاح نووي من أجل ردع أمريكا.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *