مصطفى الفقي: الأزهر هو الحافظ الحقيقي للإسلام

مصطفى الفقي: الأزهر هو الحافظ الحقيقي للإسلام

عقدت كلية الدعوة الإسلامية بجامعة الأزهر بالقاهرة ندوة بعنوان (مستقبل الدعوة الإسلامية بين التنظيمات الإرهابية والسياسة الدولية) وذلك فى ختام فعاليات الموسم الثقافى للعام الجامعى 2016، 2017م.
وأكد الدكتور جمال فاروق، عميد كلية الدعوة الإسلامية، أن قوى الشر تحاول تبديد أحلامنا التى نتطلع إليها، لافتا إلى أن العلم الشرعى أشرف ما يسعى إليه، فالطلب له وسيلة للظفر به، فلا يمكن الحصول على الشىء إلا بالطلب، وحق على كل متقدم سابق أن ينشره لكل متأخر لاحق، وأن من قواعد الشريعة ما أدى إلى الواجب فهو واجب وما أدى إلى الحرام فهو حرام.
وأضاف: نحن الدعاة حملة مشاعل النور والهداية، وهدى النبى يقوم على مكارم الأخلاق، مؤكدا أن من يغتصبون التحدث باسم إسلامنا الحنيف والدين منهم براء وهم متطرفون فمن أعطاهم ذلك الحق.
وقال المفكر السياسى، الدكتور مصطفى الفقى: إن العالم كله يعتز بالأزهر.
وأضاف: “عندما كنت سفيرا فى النمسا استدعتنى وزيرة الخارجية وقالت لى إننا لا نثق فى أى أحد يمثل الإسلام سوى الأزهر، ونريد أن ننشئ أكاديمية تتكفل بها الحكومة النمساوية، فعند ذكر الأزهر يحضر الاحترام دوما، وأن الأزهر هو المؤسسة السنية الوحيدة التى تدرس المذهب الجعفرى فهو يحتوى الجميع”.
وأوضح، أن الحافظ الحقيقى للإسلام هو الأزهر الشريف، فمصر هى بلد الإسلام ومعقله ولا تتصوروا أن الإسلام الصحيح ينتشر بدون مصر.
وأشار إلى أن دعوة جامعة الأزهر لى لإلقاء محاضرة بها لا يمكن رفضها أبدا، فكم نعتز بالأزهر ولسنا وحدنا ولكن كل العالم، فالأزهر تاريخ وثقافة ومد حضارى وروح لا تتوقف، منوها إلى أنه حصل على كأس جامعات مصر فى الخطابة فى مسابقة بقاعة الإمام محمد عبده عام 1965، ودعاه الدكتور أحمد الطيب، عندما كان رئيسا للجامعة، للمشاركة فى عدة ندوات.

2 / 2

معلومات

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *