المحترفون صداع في رأس “كوبر”.. ويضم “الشيخ ومرسي”

المحترفون صداع في رأس “كوبر”.. ويضم “الشيخ ومرسي”

رفض مجلس إدارة اتحاد الكرة برئاسة هانى أبوريدة، المقترح الذى تقدم به حازم الهوارى عضو المجلس، بالاتفاق مع شركات سياحية، من أجل سفر بعض الجماهير إلى تونس ودعم المنتخب الوطنى فى هذه المباراة التى ستشهد حضورًا جماهيريًا كبيرًا من جانب الجماهير التونسية، حيث يعانى المنتخب من عدم وجود جماهيرى معه فى المباريات التى تقام خارج مصر، ويخوض المباريات بشكل منعزل تماما، حيث يقتصر الحضور على أعداد ضعيفة من الجالية المصرية.
وكان المدير الفنى للمنتخب الأول قد أبدى تعجبه الشديد من وجود الجماهير مع الأندية خصوصا الأهلى والزمالك فى المباريات الإفريقية، بينما لا يجد نفس الوجود مع المنتخب عكس ما يحدث فى دول أمريكا الجنوبية أو فى أوروبا بوجود الجماهير مع منتخباتها بقوة فى المباريات خارج الملعب.
فى شأن متصل، رفض المدير الفنى للمنتخب الأول المغامرة فى مباراة تونس ببعض العناصر الجديدة التى تم ضمها فى مواجهة توجو الودية والتى حرص المدير الفنى للمنتخب على تجربتهم فى مباراة ودية للحكم عليهم قبل خوض المباريات الرسمية التى ستكون البداية بمواجهة تونس ثم مواجهتى أوغندا يومى ٢٨ أغسطس و٥ سبتمبر فى تصفيات كأس العالم بروسيا ٢٠١٨.
وقرر هيكتور كوبر أن يكون العنصر الجديد هو أحمد الشيخ، لاعب مصر المقاصة، الذى أكد المدير الفنى خلال جلسته مع الجهاز المعاون أنه نضج بالشكل المطلوب، وحصل على خبرات تؤهله للوجود مع المنتخب فى مواجهة تونس.
وأصبحت فرص عودة عمر جابر، لاعب بازل السويسرى، لقائمة المنتخب ضعيفة فى التجمع القادم، بعدما غاب اللاعب عن المعسكر الماضى بسبب عدم المشاركة مع ناديه التى تضعه خارج حسابات المنتخب فى الفترة المقبلة.
ووضع الجهاز الفنى للمنتخب باسم مرسى مهاجم الزمالك فى حساباته لمعسكر تونس، حيث إن المهاجم تحت الرقابة الفنية خلال الفترة الحالية من الجهاز الفنى، من أجل متابعة مستواه الفنى، بعد أن انتهت أزمته مع الجهاز الفنى الذى قرر رفع الحظر عن انضمام اللاعب لقائمة المنتخب، وأصبح الفيصل حاليا هو المستوى الفنى فقط.
ويعانى المدير الفنى للمنتخب أزمة كبيرة للغاية فى الفترة الحالية، وهى أن المعسكر المقرر أن ينطلق يوم ٤ يونيو استعدادا لتونس يشهد أزمة كبيرة بسبب التفاوت بين المحترفين والمحليين فى الحالة البدنية، خصوصا أن الدوريات الأوروبية تنتهى يوم ٢٠ مايو، ويحصل اللاعبون على راحة سلبية، وينضمون إلى المنتخب بعد راحة سلبية.
بينما سينضم المحليون بعد ضغط مباريات الدورى، وأيضا تلاحم مباريات دورى أبطال إفريقيا للأهلى والزمالك اللذين يشكلان القوام الرئيسى للمنتخب.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *