آخر الأخبار

أخت “أسمن امرأة”: أطباء الهند خدعونا من أجل الشهرة وهددوا برمينا فى الشارع

أخت “أسمن امرأة”: أطباء الهند خدعونا من أجل الشهرة وهددوا برمينا فى الشارع

فجرت شيماء أحمد عبد العاطى مفاجأة من العيار الثقيل بمنشور لها على موقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك”، تؤكد فيه أن أطباء الهند خدعوها هى وأختها لوزنها الكبير ولاعتبارها أسمن امرأة فى العالم، من أجل أن يصنعوا شهرة خاصة بهم ويهددوها حاليًا بطردها ورميها فى الشارع.

وكتبت “أنا شيماء أحمد عبد العاطى أخت إيمان أحمد عبد العاطى، البنت التى تعالج فى الهند من السمنة المفرطة، وقررت ألا أكون شيطانًا أخرس ولا أقول الحقائق وكل حاجة حصلت من يوم ما عرفنا الدكتور موفازال لاكدوالا ملاك الرحمة، الذى خدعنا كلنا وضحك علينا وعلى عائلتى”.
وتؤكد “فى أول زيارة لإيمان يوم 12/1/2017 وعدنا أنه لم يترك إيمان غير وهى ماشية على رجليها، ووالدتى وأهلى وأصدقائى شاهدين على كلامه، ولكن حاليًا يقول فى كل الإعلام والصحافة إنها مستحيل تمشى على رجليها وهو لم يبدأ فى عمل علاج مكثف إلا من 4 أيام”.

شيماء تحكى كواليس لم تذكر من قبل عن عملية إيمان

ولفتت شيماء، إلى أن الحكم على حركتها يجب أن يكون بعد سنة علاج طبيعى مكثف، خاصة أنها تحرك أطرافها، مضيفة “أنت عارف من أول يوم أن عندها جلطة فى المخ إزاى تجيبنى من بلدى لحد مومباى وأنت عارف احتمال حدوث جلطة تانية أو أى مشكله نتيجة النقل، وقد كانت إيمان من أول ما جات قعدت 10 أيام بس كويسة وبعدها بتدخل فى غيبوبة بالأسبوع، فى كهرباء بتحصل فى المخ أو نشاط هما مش عارفين أسبابه إلى الآن، مافيش جهاز رنين مفتوح فى مومباى، وبعد مافاقت بـ5 أيام تقريبًا قرر يعملها العملية ضغط كله فى وقت قصير أوى عشان يتقال إنه عمل إنجاز.. مش مهم بعدها يحصلها إيه”.

وذكرت “طبعًا أنا فى الوقت ده كنت واثقة فيهم جدًا وفى قراراتهم ماكنتش متخيلة أن فيه وجه قبيح هم المادة والشو والإعلام والشهرة مش مهم على حساب مين”.

إيمان لم تفقد نصف وزنها.. وهذه أكذوبة!
وتابعت شيماء، “مافيش حاجة اسمها إنسان يفقد 262 كيلو فى شهرين، إيمان ماتوزنتش أصلاً من يوم ما جات إلى الآن وطبعًا أنا لما قولت أن 500 كيلو كان رقم تقريبى، وفى دكاترة سمنة كتير زاروا إيمان قبل السفر وسألونى وزنتيها؟ قولتلهم تفتكروا إيمان ينفع تتشال بالحجم ده؟! وأى ميزان يستوعب حجمها، بناء على إيه الرقم ده أتقال لأنها من 3 سنين لما حصلتلها الجلطة أتحطت على جهاز أشعة مقطعية ووزنت 280 كيلو والفترة الأخيرة إيمان حجمها بقى الضعف”.
وأوضحت أيضا، خلال منشورها، “لما جه الدكتور Muffazal lakdwala شافها على الطبيعة ماتناقش فى الميزان لأن شاف أنها بالفعل حجمها ضخم، لو كلامك مظبوط يا دكتور فين الفيديو اللى قبل واللى بعد عشان توريه للعالم كله، إيمان مانزلتش أكتر من 60 أو 70 كيلو ومعظمهم ميه متجمعة فى جسمها مش دهون، ولما اترجيته أنه ماينزلش إيمان مصر دلوقتى لأن لسه حجمها كبير ولازم تفقد وزن كتير حقيقى مش كلام عشان لو حصلها حاجة بعد الرجوع أقدر أشيلها وألحقها أقسم بالله كنت بعيطله وكنت هبوس على إيده، قالى شيماء “إيمان مش هتخس أكتر من 50 أو 60 كيلو فى سنة”.

وأكدت “تواصلت مع دكتور مصرى هنا فى الهند مخ وأعصاب، وطلبت منه ييجى يشوف إيمان وبالفعل جه وانتظر 3 ساعات لمحاولة أنه يدخل يشوفها، جابولنا ورقة نمضى عليها أننا مانتكلمش مع إعلام أو صحافة ولو ده حصل هنرميلك أختك فى الشارع، أقسم بالله هذا حصل والدكتور المصرى كلم دكتور المخ والأعصاب الهندى، وقاله فى الوقت ده إن إيمان حالتها اتدهورت والنشاط ده انتقل من النصف الشمال للنصف اليمين ووعيها بيقل”.

وذكرت عبر المنشور أيضًا “كل ذلك غير المعاملة أنهم بيحسسونا طول الوقت أننا ناس فقراء وجايين نشحت العلاج فى بلدهم، مافيش إنسانية مافيش رحمة أنا أتخدعت فيه أنا بقول الكلام ده وأنا وإيمان هنا فى المستشفى عندهم مش عارفة إيه ممكن يحصل ولا رد فعلهم هيكون إيه.. بس عارفة أن ربنا مع إيمان ومعايا وبينصر الحق دايمًا”.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *