“افرم” يا عبد الغفار.. بقلم محسن بدر

“افرم” يا عبد الغفار.. بقلم محسن بدر

لم يختلف أحد أن مجدى عبد الغفار وزير الداخلية من انظف وأمهر من تولوا قيادة وزارة الداخلية ، وبالرغم من وجود قلة قليلة من الضباط لا تريدة كوزيرهم ، لاسباب نفسية فى داخلهم ، الا أن القيادة السياسية الحكيمة المتمثلة فى سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية ، رأت أن عبد الغفار هو رجل المرحلة ، واعطت له الضوء الاخر فى “فرم” كل من تسول له نفسة فى أذى الشعب أو الرجوع الى الظلم مرة أخرى من قبل البعض من رجال الداخلية.
لقد لاحظنا الحركات المتوالية فى صفوف قيادات وضباط وزارة الداخلية وتصعيد الاكفاء والامهر وعمل تنقلات من شأنها تنشيط الاماكن الضعيفة والاستفادة بعقول وفكر الشباب الذى يحمى وطنة .
كل ذلك لم يمنع أن هناك البعض من ضباط وزارة الداخلية اسأت للجهاز كلة وتحمى نفسها باقاربها وعدم وصول سلبياتهم الى الوزيرالانسان عبد الغفار ، والذى اذا عرف ما يفعلة بعض هؤلاء الضباط سيقوم معه باتخاذ موقف عادل تجاة ما اقترفة هذا الضابط فى حق ابناء وطنة.
الامثلة كثيرة جدا داخل الجهاز الشرطى ، فانا اعرف الكثيرين من الضباط قاموا بتلفيق وكتابة تحريات خاطئة وملفقة ، لبعض المواطنين ، كان لها الاثر فى تدمير اسر فقيرة لاحول لها ولا قوة ، حيث انها لا تملك اموال أو نفوذ يحميها من هؤلاء الضباط.
سأبدأ بنقيب شرطة غاص فى كتابة تحرياتة كذبا وتلفيقا محتميا بأقاربة ونفوذة ومن يحمية فى عدم توصيل ما يقترفة الى الوزير أو الى الوزارة ، بالرغم ان هناك مئات الشكاوى والتحقيقات التى أجريت معه فى التفتيش بوزارة الداخلية.
انه النقيب شرطة محمد سيف أبو بكر أبو سالم الذى عمل كضابط مباحث فى اكثر من مكان أخرها قسم أول اسيوط وبعده مركز شرطة اسيوط وأخيرا قسم ثان الغردقة .
لقد اثبتت تحقيقات النيابة العامة انه قام بكتابة وتلفيق تحريات خاطئة بالصوت والصورة فى الكثير من القضايا ، قام على اثرها العشرات بتقديم بلاغات ضدة فى النيابة وفى التفتيش ، ولم يقم المئات الاخرين بتقديم اى بلاغات خوفا من الدخول فى مواجهة مع ضباط الشرطة واكتفوا بالدعاء على من ظلمهم ومن تسبب فى حبسهم وعلى من يحمية .
العشرات من محاضر التحريات الملفقة التى قام بها نقيب الشرطة محمد سيف أبو بكر أبو سالم متواجدة معى ومنها متواجد فى النيابة العامة ، وذلك مدعوما بالفيديوهات التى تشهد وتثبت كذب تحرياتة .
لقد قامت وزارة الداخلية بنقل نقيب الشرطة من مديرية أمن اسيوط الى مديرية أمن البحر الاحمر ، ولكنها لم تمنعه من كتابة تحريات ملفقة أو كاذبة ستحدث لاشخاص أخرين ، فقراء ليس لهم حول ولا قوة.
اللواء مجدى عبد الغفار وزير الداخلية لا يعلوا جهدا فى فرم اى شخص يظلم الفقراء ويحبسهم بتلفيقات كاذبة ، ليكون عبرة لاى ضابط أخر يكون الظلم منهجه فى الحياة.
دعوة الى ابناء الشعب المصرى ، الرئيس السيسى وقيادات الداخلية يعملوا من أجل رفعة هذا البلد وحمايتة ، فعندما تجدوا أن هناك ظالم يعمل ضد مصلحة البلد ، يجب أن تقولوا على اسمة وتفضحوة ، وانا بدأت بأسم ضابط ومكانة ومستعد لتقديم كافة ما يثبت كلامى لاى جهة تريدة مرة أخرى ، بالرغم من وجود كل ما كتبتة عند الجهات المعنية .

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *