رئيس الوزراء يوجه بالمتابعة اللحظية لاسترداد أراضي الدولة

رئيس الوزراء يوجه بالمتابعة اللحظية لاسترداد أراضي الدولة

ترأس المهندس شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء، اليوم اجتماعًا لمجلس المحافظين، وذلك بحضور وزراء الدفاع، والأوقاف، والشباب والرياضة، والإسكان، والبيئة، والداخلية، والموارد المائية والرى، والتجارة والصناعة، والآثار، والسياحة، والتنمية المحلية، والزراعة، ورئيس هيئة الرقابة الإدارية.
واستهدف الاجتماع متابعة تنفيذ التوجيهات التى صدرت خلال اجتماع مجلس المحافظين الذى عُقد الأسبوع الماضى، لتنفيذ تكليفات رئيس الجمهورية فيما يتعلق باسترداد أراضى الدولة المُتعدى عليها، وما تم إنجازه على أرض الواقع في هذا الصدد.
وأكد رئيس الوزراء على المتابعة اللحظية من جانب جميع الجهات المعنية، مطالبًا بالإسراع فى إجراءات الإزالة وزيادة المعدلات بما يضمن الانتهاء من إزالة تلك التعديات وفقًا للتوقيتات المحددة.
وشدد “إسماعيل” على حرص الحكومة لاستعادة كافة الأراضى المملوكة للدولة والمتعدى عليها، بما يحفظ لها حقوقها وهيبتها، مؤكدًا أنه يتم التعامل مع مختلف حالات التعدى بكل حزم وحسم وأنه لا يوجد أحد فوق القانون.
وناقش الاجتماع عددًا من المعوقات والمشكلات التى تواجه تنفيذ عمليات الإزالة عن الأراضى المتعدى عليها، حيث وجه رئيس الوزراء بزيادة التنسيق بين مختلف الجهات المعنية فضلًا عن توفير معدات إزالة اضافية للمحافظات وفقاَ لاحتياجاتها.
وتناول الاجتماع فكرة مراجعة الاطر القانونية اللازمة لتشديد العقوبة على كل من يقوم بالتعدى على اراضى الدولة بما يضمن عدم عودة تلك التعديات مرة أخرى.
وخلال الاجتماع شدد رئيس الوزراء على أنه لن يسمح بالتعدى على أى ارض وخاصة الاراضى الزراعية، مؤكدًا على أن المحافظ فى محافظته تعتبر هو المسئول الأول فيما يتعلق بالتعامل مع ملف التعدى على الأراضى وتنفيذ الإزالات، هذا بالإضافة إلى مسئولية جهة الولاية على التحرك بسرعة وتقديم كل الدعم المطلوب للمحافظين، مشيرًا إلى أهمية ضرورة وضع تصور مقترح للاستفادة من الأراضى التى تم إزالة التعديات من عليها.
وأكد رئيس الوزراء على ضرورة الإسراع فى البت فى طلبات التقنين المقدمة من جانب المواطنين الذين أثبتوا جديتهم فى استغلال الأراضى، وذلك من خلال التعاون والتنسيق بين المحافظين والجهات المعنية، مشددًا على أنه لا يوجد أى استثناءات على الإطلاق فى التعامل مع ملف استرداد أراضى الدولة، والكل سواسية أمام القانون.
ودعا رئيس الوزراء إلى أن يكون هناك آليات مناسبة لمتابعة موقف التعديات والأراضى التي خضعت للإزالات لضمان عدم تكرار التعدى عليها مرة أخرى، فضلًا عن سد الثغرات التى تؤدى إلى ظهور حالات تعدى جديدة وبحيث يتم منع مثل هذه الحالات مستقبلًا بشكل حازم.
وطالب رئيس الحكومة بالتركيز اولًا على حالات التعدى ذات المساحات الكبيرة وسرعة استردادها، وفى ضوء أن حجم الإزالات متغير يوميًا، موجهًا بتوحيد التقارير التى يتم إرسالها يوميًا من المحافظات إلى مختلف الجهات فى الدولة.
من ناحية أخرى، شدد رئيس الوزراء على ضرورة التواجد الميدانى المستمر من جانب المسئولين التنفيذين فى مختلف المحافظات لمتابعة مدى توافر السلع بالكميات والاسعار المناسبة وخاصة خلال شهر رمضان، والعمل على سرعة التعامل مع أى مشكلات قد تحدث فى هذا المجال وذلك من خلال التواصل والتنسيق المستمر مع مختلف الجهات المعنية لحل هذه المشكلات وتوفير السلع الأساسية للمواطنين بما يلبى جميع احتياجاتهم.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *