ننشر اعترافات المتهم الثاني في خلية “تنظيم ولاية الصعيد”

ننشر اعترافات المتهم الثاني في خلية “تنظيم ولاية الصعيد”
نص اعترافات المتهم الثاني في خلية “تنظيم ولاية الصعيد”، حيث أقر المتهم الثاني محمد عبدالفتاح حامد السيد البحيرى، في التحقيقات بتأسيسه وتوليه قيادة خليتين تنظيميتين تعتنقان أفكار تنظيم داعش القائمة على تكفير الحاكم ومعاونيه من رجال القوات المسلحة والشرطة ووجوب الخروج عليهم وقتالهم بدعوى عدم تطبيقهم الشريعة الإسلامية، وأقر بقيامه وآخرين بارتكاب عملية عدائية باستهداف سيارة لنقل الأموال بمحافظة كفر الشيخ، وحيازته أسلحة نارية وذخائر.
وأبان تفصيلا أنه في غضون عام 2015 اعتنق الفكر التكفيري القائم على تكفير الحاكم ومعاونيه من رجال القوات المسلحة والشرطة ووجوب الخروج عليهم وقتالهم بدعوى عدم تطبيقهم الشريعة الإسلامية، وأن اعتناقه لتلك الأفكار كان على إثر حضوره دروسا في تأصيلها الشرعي واطلاعه على إصدارات تنظيم داعش الإلكترونية الداعمة لها.
وأضاف أنه في مطلع عام 2016 تعارف والمتهم الرابع بواسطة المتهم الثاني والعشرين على المتهم الأول الذي كلفهما بتأسيس خلايا تنظيمية تابعة لتنظيم داعش داخل البلاد تتولى تنفيذ عمليات عدائية ضد رجال القوات المسلحة والشرطة، ونفاذا لذلك التكليف فقد قام بتأسيس وتولى قيادة خليتين تنظيميتين يعتنق أعضاؤهما أفكارا تكفيرية الغرض منهما تنفيذ عمليات عدائية ضد رجال القوات المسلحة والشرطة.
ضمت الأولى المتهمين التاسع، الرابع والعشرين، الخامس والعشرين، السابع والعشرين، الثامن والعشرين، وضمت الثانية المتهمين الثالث عشر، الثلاثين، الحادي والثلاثين، الرابع والثلاثين، الخامس والثلاثين، وفى ذات الإطار قام المتهم الرابع بتأسيس وتولى قيادة خلية تنظيمية يعتنق أعضاؤها ذات الأفكار التكفيرية ضمت كل من المتهمين الرابع عشر، الثاني والعشرين، الثالث والعشرين، السابع والثلاثين، السابع والأربعين.
وأضاف أنه اعد لعناصر تلك الخلايا برنامج تدريبي قائم على محورين، أولهما فكرى تمثل في عقد لقاءات تنظيمية لهم بمسكنه لصقلهم فكريا ولتدارس التأصيل الشرعي لأفكارهم التكفيرية وإمدادهم بمطبوعات وإصدارات داعمة لتلك الأفكار، وثانيهما عسكري تمثل في سعيه لإقامة معسكرات لتدريب عناصر تلك الخلايا على استخدام الأسلحة النارية والذخائر وتكليفهم بتلقي تدريبات بدنية استعدادا لتنفيذ عملياتهم العدائية فضلا عن اتخاذهم تدابير أمنية للحيلولة دون ضبطهم تمثلت في اتخاذهم أسماء حركية والتواصل فيما بينهم بواسطة أحد برامج الاتصال المؤمنة- التليجرام.
وأضاف بأنه بتاريخ 28/8/2016 –وفي إطار تنفيذ عملياتهم العدائية– اضطلع والمتهمون الأول، الثالث، الرابع، الرابع عشر، التاسع عشر، الثاني والعشرين، السابع والثلاثين باستهداف سيارة لنقل الأموال على طريق كفر الشيخ – بلطيم والاستيلاء على محتواها كرهًا باستخدام أسلحة نارية – بنادق آلية وخرطوش ومسدسات- وذخائر، بأن قام المتهمان الثاني والعشرين، والسابع والثلاثين برصد السيارة وتحركات قوات الشرطة أثناء التنفيذ.
بينمـــا اضطلع المتهم الرابع بتتبعها بسيارة – أمده بها المتهم الرابع عشر – ثم قام المتهم التاسع عشر بتحويل مسار السيارات للجهة المقابلة باستخدام أقماع بلاستيكية، وما أن اقتربت السيارة من مكان التنفيذ حتى قام باستيقافها بإلقاء كتل حجرية أمامها وأطلق صوبها عيار ناري من مسدس بينما قام المتهمان الأول، الرابع عشر بإطلاق وابلًا من الأعيرة النارية صوبها من بندقيتين آليتين، واضطلع المتهم الثالث بإفراغ محتوى مطفأة إخماد حريق داخلها فأجبر مستقليها على الترجل عنها وبادر بتقييدهم، أعقبها قام المتهم التاسع عشر وأخر بالدلوف إلـى السيارة والاستيلاء على محتواها – من بطاقات شحن هواتف نقالة وسلاح ناري – بندقية خرطوش – ولاذوا جميعًا بالفرار.
و في ذات السياق سعى والمتهمون الأول، الثالث، الرابع، الرابع عشر، التاسع عشر، الثاني والعشرين، السابع والثلاثين للاستيلاء على حانوت لبيع المصاغ الذهبية مملوك لأحد ابناء الطائفة المسيحية بمدينة بيلا بمحافظة كفر الشيخ كرها، إلا أن وجود منشأة شرطية على مقربة منه حال دون اتمام جريمتهم
و أضاف أن المتهم الحادي والثلاثين أمده بعين سكنية بمنطقة محرم بك بمحافظة الإسكندرية لإيوائه، وانه كلف المتهم التاسع بإيصاله بالمتهم الاول عبر المتهمة السادسة عشرة لإمداده بمسكن اخر لإيوائه ،فأمدته الأخيرة بواسطة المتهمة السابعة عشر بعين سكنية بمنطقة الورديان -محافظة الإسكندرية.
أضاف أن المتهم الحادي والثلاثين أمده بعين سكنية بمنطقة محرم بك بمحافظة الإسكندرية لإيوائه.
وأوضح أنه كلف المتهم التاسع بإيصاله بالمتهم الاول عبر المتهمة السادسة عشرة لإمداده بمسكن اخر لإيوائه ،فأمدته الأخيرة بواسطة المتهمة السابعة عشر بعين سكنية بمنطقة الورديان -محافظة الإسكندرية.
وأضاف ان المتهمة السادسة عشرة تولت مسئولية الاتصال بين قيادات تنظيم داعش خارج البلاد بأعضاء الخلايا التنظيمية التابعة له بداخلها.
وختم بأنه سعى والمتهم الرابع للسفر والالتحاق بتنظيم داعش في دولة سوريا بواسطة المتهم الرابع عشر والحركي إياد – احد عناصر تنظيم داعش بالخارج -، وانه وقف على قيام المتهم السادس والثلاثين بالسفر والالتحاق بتنظيم داعش في ليبيا.
كان النائب العام المستشار نبيل صادق قد سبق أن أمر بإحالة 66 إرهابيًا من عناصر الخلية الإرهابية، إلى محكمة الجنايات في ختام التحقيقات التي باشرتها نيابة أمن الدولة العليا بإشراف المستشار خالد ضياء الدين المحامي العام الأول للنيابة، وترأس فريق المحققين فيها المستشار محمد وجيه المحامي العام للنيابة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *