مساعد وزير الداخلية لوسط الصعيد: تنسيق كامل مع الكنائس لتأمين الرحلات الخارجية

مساعد وزير الداخلية لوسط الصعيد: تنسيق كامل مع الكنائس لتأمين الرحلات الخارجية

قال اللواء هشام لطفى مساعد وزير الداخلية لوسط الصعيد، أنه تم توجيه مديرو أمن سوهاج وأسيوط والوادى الجديد بسرعة عقد لقاءات مع مندوبى الكنائس بدائرة مديرياتهم للتنسيق من أجل تأمين كافة الأنشطة الخاصة بالكنائس والأديرة وخاصة الرحلات الخارجية .

وأضاف مساعد الوزير  أنه تم إستنفار كافة الخدمات الأمنية من أكمنة ثابتة ومتحركة وخاصة الأكمنة الحدودية بين المحافظات بالوادى الجديد وأسيوط وسوهاج وأن هناك تنسيق تام وكامل مع القوات المسلحة وخاصة على الحدود الغربية بالوادى الجديد وأن المديريات قامت بعمل ضربات إستباقية للقضاء على العناصر الإجرامية الخطرة وكان أخرها تصفية 8 عناصر تكفيرية بالمنطقة الجبلية بسوهاج.

وأكد مساعد الوزير أن خطة تأمين الوادي الجديد شهدت تطويرا كبيرا لمواجهة المستجدات وذلك من خلال الانتشار المكثف والتواجد بكثافة داخل الأكمنة والارتكازات الأمنية، والتسليح والتدريب على أعلى مستوى قتالي وأن تعليمات اللواء مجدى عبدالغفار وزير الداخلية تهدف إلى زيادة وتطوير خطط التأمين الخاصة بالمناطق النائية والحدودية، وأن يشعر المواطن بالأمن طوال الـ24 ساعة في جميع أرجاء مصر وأنه سيتم دراسة الموقف على الطبيعة في كل المدن والقرى بالمحافظة لتوفير الأمن والاستقرار .

وأوضح اللواء هشام لطفى مساعد الوزير أن هناك حملات أمنية سوف يتم تنفيذها لإستهداف وملاحقة كافة العناصر الإجرامية الخطرة ومن حملات يتم تنفيذها بالفعل الأن بمحافظة سوهاج بقريتى الكتكاته والصوامعة شرق بمركزى ساقلته وأخميم وتمكنت الحملة من ضبط عدد كبير من العناصر الإجرامية الخطرة والمتهمين المطلوب التنفيذ عليهم فى أحكام قضائية ما بين الحبس المشدد والمؤبد والإعدام فى قضايا قتل وشروع فى القتل وسرقة بالإكراه وحيازة مواد مخدرة بقصد الإتجار وتم ضبط كميات كبيرة من الأسلحة النارية مختلفة الأنواع ما بين الى وخرطوش ومحلى الصنع وتم تحصيل غرامات بالإضافة إلى تنفيذ قرارات الأزالة للتعديات الموجودة بالقريتين على أملاك الدولة والأراضى الزراعية وحرم الرى والنيل.

يذكر أن محافظة المنيا شهدت جريمة إرهابية شنيعة، أمس الجمعة، استهدفت أتوبيس للأقباط فى الطريق الصحراوى الغربى بمركز مغاغة محافظة المنيا، مما أودى بحياة 28 قبطيا وإصابة 24 آخرين على الأقل، وجاء الهجوم فى تمام الساعة الحادية عشر والنصف وكان الأتوبيس معظمه أطفال متجهين فى رحلة دينية لزيارة دير الأنبا صموئيل من بنى سويف إلى المنيا.

وقال شهود العيان أن 10 مسلحين ملثمين فتحوا النار على الأتوبيس ،وكانوا يرتدون ملابس تشبه الزى العسكرى واستخدموا البنادق الآلية فى هجومهم الإرهابى مستقلين 3 سيارات دفع رباعى استهدفت الأتوبيس بإطلاق النار بشكل عشوائى، وأن 3 أطفال فقط نجوا من الحادث الإرهابى، وأن المسلحين استولوا على أموال وذهب الشهداء قبل قتلهم، حسبما ذكرت مطرانيه مغاغة بالمنيا.

كما قال شهود عيان إن الإرهابيين وضعوا منشورات تحريضية فى الأتوبيس بعد قتل الأقباط كتب عليها “صوما مقبولًا وذنبًا مغفورًا”.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *