علي جمعة: “حسبي الله ونعم الوكيل” ليست للانتقام

علي جمعة: “حسبي الله ونعم الوكيل” ليست للانتقام

قال الدكتور علي جمعة، عضو هيئة كبار العلماء ومفتي الديار المصرية السابق: إن “لا حول ولا قوة إلا بالله” لها معنى في العقيدة يصب في النهاية بنظام أخلاقي يجعل الإنسان في راحة تامة مع نفسه، وفي سلام تام مع الكون والله، مستشهدًا بقول الرسول صلى الله عليه وسلم “أَلا أَدُلُّكَ عَلَى كَنْزٍ مِنْ كُنُوزِ الْجَنَّةِ مِنْ تَحْتِ الْعَرْشِ لا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلا بِاللَّهِ”.
وأضاف خلال برنامج “طريقنا إلى الله” المذاع على قناة “cbc”، أن “لا حول ولا قوة إلا بالله” تثبت أن الحول والقوة لله وحده، فبذلك تكون توكلت عليه توكلًا صحيحًا والتوكل ينشأ منه التسليم، والتسليم ينشأ منه الرضا، وكلها معانٍ أخلاقية عالية تفيد بالتواضع، لأن لا حول ولا قوة بك تعني أنك معدوم القوة والحول، وتفيد الهمة لأنك تستعين بالله سبحانه.
وتابع “أما حسبنا الله ونعم الوكيل فليست للانتقام، مشيرًا إلى أن الكثير من الناس يظن أن الحسبنة للانتقام والأمر ليس كذلك، فهي تعني بأني في كنف الله ورحمته وفي مراد الله لا التفت إلى ما سواه”.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله