وزير خارجية فرنسا يصل القاهرة الخميس للقاء السيسي

وزير خارجية فرنسا يصل القاهرة الخميس للقاء السيسي

ذكر المتحدث الرسمى لوزارة الخارجية الفرنسية رومان نادال، اليوم الثلاثاء، أن وزير الخارجية الفرنسى جون إيف لودريان سيتوجه، يوم الخميس، إلى مصر؛ للقاء الرئيس عبدالفتاح السيسى ووزير الخارجية سامح شكرى، مضيفًا أنه سيستقبل، اليوم، نظيره السعودى عادل الجبير.
وأضاف: “كما سيجرى لودريان اتصالًا هاتفيًّا مع نظيره القطرى محمد بن عبدالرحمن آل ثانى، ويستقبل غدًا الأربعاء ممثل ولى عهد أبو ظبى فى إطار الحوار الاستراتيجى الفرنسى الإماراتى”.
واستقبل الرئيس السيسي، أمس، سيلفى جولار وزيرة القوات المسلحة الفرنسية، بحضور الفريق أول صدقي صبحي وزير الدفاع والإنتاج الحربي، بالإضافة إلى السفير أندريه باران سفير فرنسا بالقاهرة.
وأكد الرئيس الحرص على تعزيز التنسيق والتشاور بين البلدين في ضوء أهمية العلاقات الاستراتيجية التي تربط بينهما، والتي كان التعاون العسكرى أحد المحاور الرئيسية لتفعيلها.
وتم خلال اللقاء تناول عدد من الموضوعات المتعلقة بالتعاون العسكري والأمني بين البلدين، حيث تم الاتفاق على الاستمرار في تطوير وتعزيز التعاون القائم على هذا الصعيد.
كما شهد اللقاء التباحث بشأن عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك وفي مقدمتها خطر الإرهاب، حيث أكد الرئيس أن الإرهاب لا تقف تداعياته عند حدود منطقة الشرق الأوسط بل أصبحت تمتد لمختلف أنحاء العالم، مشيرًا إلى ضرورة تكاتف المجتمع الدولى للتصدى لتلك الآفة واتخاذ مواقف صارمة ضد الدول التي يثبت دعمها للجماعات الإرهابية بالمال والسلاح أو تلك التي تأوي العناصر الإرهابية وتوفر ملاذًا آمنًا لهم.
كما أوضح السيسي ضرورة تبنى استراتيجية شاملة لمواجهة تلك الظاهرة تضمن التعامل معها من كافة الجوانب، منوهًا في هذا الصدد إلى الدور الهام الذى يقوم به الأزهر الشريف في مواجهة الفكر المتطرف ونشر التعاليم الصحيحة والسمحة للدين الإسلامي ونشر الفكر المعتدل.
وأشادت الوزيرة الفرنسية بدور الأزهر الشريف في مكافحة الفكر المتطرف، مشيرة في هذا الصدد إلى ما تتمتع به مصر من ثقل على المستوى الدولى يعطيها قوة في مواجهة الإرهاب والفكر المتطرف.
وشهد اللقاء كذلك استعراض آخر التطورات الخاصة بعدد من الأزمات التي تمر بها عدة دول في المنطقة، وفي مقدمتها ليبيا وسوريا، حيث أكد الرئيس أهمية تضافر الجهود الدولية للتوصل إلى حلول سياسية لهذه الأزمات بما يحافظ على وحدة الدول وسلامة أراضيها ويصون مؤسساتها الوطنية ومقدرات شعوبها، وتم الاتفاق على مواصلة التنسيق والتشاور المكثف بين البلدين إزاء الملفات الإقليمية ذات الاهتمام المشترك.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله