آخر الأخبار

محافظ أسيوط يشهد أمسية ثقافية بمنطقة قناطر المجذوب الاثرية

محافظ أسيوط يشهد أمسية ثقافية بمنطقة قناطر المجذوب الاثرية

أعلن المهندس ياسر الدسوقي محافظ أسيوط عن دعمه الكامل لتنشيط الحركة السياحية بالمحافظة والترويج لأهم المناطق الاثرية التي تذخر بها محافظة أسيوط من آثار فرعونية وقبطية وإسلامية بمختلف قرى ومراكز المحافظة وتطوير جميع المرافق والخدمات اللازمة بها.
جاء ذلك خلال حضوره الأمسية الثقافية التي نظمتها الهيئة الاقليمية لتنشيط السياحة بالمحافظة بالتعاون مع منطقة آثار أسيوط والتي اقيمت بمنطقة قناطر المجذوب الاثرية بحي غرب مدينة أسيوط بحضور المهندس محمد عبد الجليل النجار سكرتير عام المحافظة وعثمان الحسيني مدير الهيئة الاقليمية للتنشيط السياحي بالمحافظة والدكتور أحمد عوض الصعيدي مدير عام فرع آثار أسيوط وطلعت عبد القادر رئيس حي غرب وأيمن محروس رئيس حي شرق والعشرات من الأهالي والأسر الاسيوطية.
بدأت الأمسية بعزف السلام الوطني ثم الاستماع إلى آيات من القرآن الكريم ثم عرض فيلم تسجيلي عن تاريخ قناطر منطقة المجذوب وقناطر أسيوط ثم أعقبها تقديم بعض الفقرات من التواشيح والأناشيد الدينية لفرقة الفتح للإنشاد الديني وقدمت فرقة التنورة للفنون الشعبية بعض الفقرات الفنية.
وقال عثمان الحسيني مدير الهيئة الاقليمية لتنشيط السياحة إن أنشطة الهيئة مستمرة طوال شهر رمضان من خلال عقد الأمسيات الثقافية والدينية بالمناطق الاثرية التى تتمتع بها المحافظة لتنشيط السياحة الداخلية وتسليط الضوء على تراث وآثار أسيوط والتي تعتبر خير شاهد على حضارة مصر العريقة على مر العصور مشيرًا إلى أنه تم تنظيم بعض الامسيات الثقافية بالوكالات الاثرية بمدينة أسيوط منها وكالة شلبي بحضور فرق الفنون الشعبية والموسيقى العربية.
ومن جانبه أشار الدكتور أحمد عوض الصعيدى مدير عام آثار أسيوط إلى أهمية منطقة قناطر المجذوب الأثرية فضلاً عن المواقع الأثرية التي الموجودة بمحافظة أسيوط والتي تصل إلى 50 موقع أثري وتاريخها العريق الذى يتمثل فى نشأة أول حضارة في التاريخ بمركز البدارى وأول كنيسة فى الدير المحرق بمركز القوصية بالإضافة إلى الاماكن التى مرت بها رحلة العائلة المقدسة وغيرها من الاماكن الاثرية ذات التاريخ الفرعوني والاسلامي والقبطي والتى تعتبر خير دليل على تواصل الحضارات عبر العصور مشيرًا إلى الاكتشافات الحديثة بالمحافظة ومنها اكتشاف كنيسة أثرية بقرية منقباد يرجع تاريخها إلى القرن السادس الميلادى وبعض بقايا مسجد إسلامي يرجع تاريخه إلى الفتح الاسلامي لمصر.
وفى نهاية الامسية تم عمل بعض المسابقات الثقافية للترويج السياحي عن المناطق الأثرية بالمحافظة وتاريخها وتوزيع الجوائز على الفائزين.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله