الحقائق الكاملة لفساد مشروع طريق هضبة أسيوط الغربية استشارى بكلية الهندسة يشكك فى عينات مركز البحوث

الحقائق الكاملة لفساد مشروع طريق هضبة أسيوط الغربية  استشارى بكلية الهندسة يشكك فى عينات مركز البحوث

 

تقرير محسن بدر

عندما أجلس مع نفسى لاأعرف هل أحزن لكونى صحفى ولى مؤيدين ولى معارضين و أخسر أناس وأكسب  أناس ، أم أفرح لكونى أؤدى رسالة شريفة وهى مكافحة الفساد وأظهر ما تخبئة الاوراق والاماكن المغلقة ، فاننى لست أقل ممن يضحوا بدمائهم من أجل بقاء هذا الوطن شامخا ، فالارهاب والفساد وجهان لعملة واحدة ، وبالرغم من محاولات ترهيبى لعدم مواصلة النشر، واطلاق الشائعات ضدى مثلما يفعل كل فاسد كتبت ضدة ، الا اننى سأواصل كشف ما لم يستطع أحد كشفة .

هذة  الحلقة بها خيوط العنكبوت كاملة وهى موجهة للرئيس /عبدالفتاح السيسى رئيس الجمهورية و رئيس هيئة الرقابة الادارية وكل شخص شريف يعرف ربنا، واى مسئول يقرأهذا الكلام ولم يتحرك به ، فسيعرف من داخلة انه فاسد وسيعرف من حوله انه بالفعل فاسد ويشارك بالفساد ، ولانى اعرف تماما ان هذا المنشور لن يصل الرئيس ، وأن من يقرأ هذا الكلام يصاب بالاستهزاء منى ، قائلا ان الجهات الرقابية تعلم كل ذلك وتسكت ، ومن الممكن أن يأتى تليفون يغلق هذا الموضوع برمتة ، لانى دخلت منطقة محظورة لا يستطيع أحدالاقتراب منها ، فالكبار كلهم لهم نسبة فى هذا الفساد ، وهذة النسبة تصرف عليهم وعلى اتباعهم وشهواتهم وعلاقاتهم القذرة.

  كتب هذة المقدمة لشعورى ان هناك شرفاء يخافون على البلد سيقومون بتوصيل رسالتى الى الشخص الذى يخاف على البلد ان كان الرئيس أو غير الرئيس ، وان لم يتحرك أحد ، فقل على هذة البلد ، ذهبت مع الفاسدين.

لقد طالت يد الفساد أحد المشروعات القومية الكبرى وهى طريق هضبة اسيوط الغربية  ، فنحن لا نريد شئ الا ان يعرف الجميع أن السادة مسئولى جهاز تعمير وسط وشمال الصعيد وشركة المقاولون العرب فرع اسيوط لايعملون بأموالهم وهذة الاموال هى أموال الشعب المصرى ومن حق الجميع أن يعرفوا أين ذهبت.

سوف نبدأ بسرد حقيقة جغرافية وهى أماكن وجود البازلت بجمهورية مصر العربية (أبوزعبل ، طريق مصر الاسكندرية ، طريق مصر السويس ،شمال سيناء ، طريق الجيزة الواحات البحرية )

وأماكن تواجد الحجر الجيرى هو( أسيوط والبحر الاحمر وشمال سيناء وسوهاج) والحجر الجيرى النقى بالمنيا.

 فالبازلت لاوجود له بمحافظة اسيوط  .

فتبقى الكارث الاولى وهى ، من اين أتت بعض نتائج العينات الاخيرة لمكعبات الصخر بتقرير لجنة مركز البحوث التى قامت باجراء تحاليل للعينات بعد كتابتنا عن أن هناك تلاعب فى العينات؟؟ .

-الحقيقة والكارثة الثانية وهى كيف أستخدم التفجير فى المرحلة السابقة ؟؟ وهذا البند غير مدرج بالقائمة التقديرية ولا بمستخلصات جهاز التعمير فكيف تم الحساب عليه؟؟ وعلى اى اجهاد؟؟

 وهذة التفجيرات صدرت تصريحات رسمية بخصوصها وهذة الحقيقة فقط تثبت مدى التلاعب بالمشروع ؟

حقيقة أخرى تثبت الحقيقة السابقة ، معدل  الحفر للحفاربالشاكوش فى الصخربالمتر المكعب فى اليوم هو 15 متر مكعب فقد تم تنفيذ حفر بكميات الصخر حتى 30/6/2017م كمية 703500.00متر مكعب  منها كمية 584000.00متر مكعب اجهاد اكبر من 500كجم/سم مربع وذلك بمدة 18شهر اى حوالى 546يوم وبعد استبعاد أيام الجمعة فقط تصبح 474يوم 

اى المعدل اليومى للحفر=703500متر مكعب بالقسمة على 474 يوم =1484.18متر مكعب باليوم وعدد الحفارات المطلوب=1484.18متر مكعب بالقسمة على 15 متر معب بالانتاجية للحفار=((98 حفار يوميا مطلوب))

 فهل على بوابات شركة المقاولون العرب يوجد دخول هذا العدد من الحفارات منذ بدء المشروع ولم تخرج حتى 30/6/2017م..

-حقيقة أخرى تؤكد ما سبق وهى أن الكمية المنفذة فى الحفر فى صخر بمختلف الاجهادات  فى خلال اربعة شهور من 30/6/2017م وحتى 30/10/2017م هى كمية 50650.00مترمكعب فقط اى بمعدل يومى 50650متر مكعب/107يوم=474م3 باليوم اى بانخفاض بالمعدلات من 1484متر مكعب/يوم قبل 30/6/2017م الى 474م3 يوم بعد 30/6/2017م بنسبة انخفاض حوالى سبعون بالمائة بالمعدلات فما السبب فى ذلك؟؟

حقيقة أخرى ما السبب فى البدء فى تجهيز الموقع الان لاستخدام التفجير بباقى الكميات بالمشروع والتى تصل الى حوالى سبعمائة الف متر مكعب فهل بعد أن انكشف كل شئ للرأى العام ، فطبقا لنتائج العينات بتقرير مركز البحوث هناك اجهادات فوق 750كجم/سم2 من المفترض أنة تم تنفيذها بالمعدات

حقيقة أخرى ماذا لو بالفعل كان هناك بند تفجير بالمرحلة السابقة فالسعر كان لن يزيد عن أقصى تقدير سبعين جنية أى لو أستخدمتم التفجير لوفرتم على ميزانية الدولة مبلغ وقدرة (حوالى سبعة وعشرين مليون جنية)ألم تكن ميزانية الدولة تستحق ذلك المبلغ فى بند واحد فقط .

حقائق كثيرة بالارقام كان من شأنها توفير للدولة اكثر من 70 مليون جنية وهى بحوزتى وبالارقام وبالمستندات .

وتبقى الاسئلة المشروعة التى ينبغى على الجميع سؤالها ..  

أين تقاريرمركز الدراسات والاستشارات الهندسية بكلية الهندسة جامعة اسيوط التى تثبت عدم صلاحية ناتج الحفر هذا فى الردم وأين أيضا التقارير التى تثبت أن ناتج الحفر الذى أستخدم صالح للردم؟؟

 هل تلك التقارير لها وجود مع المستخلصات سواء بالقبول أو الرفض وموجودة بكل الجهات؟؟

ما هى حقيقة  منطقة الخور والردم الذى تم بها على ارتفاعات كبيرة جدا وبتربة غير مطابقة للمواصفات الفنية مما يهدد بانهيار الطريق فى ذلك الجزء من الطريق؟؟

ما هى حقيقة المواسير الخرسانية المستخدمة بمخرات السيول بالطريق؟؟

 والتى وجد بها شروخ ظاهرة وكبيرة مما يهدد بانهيار الطريق بتلك الاجزاء ولماذا لم يتم تغيير تلك المواسير واعادة ردم الطريق مرة اخرى طبقا للمواصفات الفنية أم أرواح البشر لاقيمة لها عند هولاء؟؟

حقيقة عينات الصخر التى أخذتها اللجنة ونتائج تكسير المكعبات والتى تدعو للاستغراب الشديد فهناك عينات اجهادها أقل من 100كجم/سم2 أى لاتعتبر صخر ومن المفترض أن اللجنة أخذت عينات بقطاعات الصخر فقط وهناك عينات أخرى اجهادها وصل ال2000كجم/سم2 يعنى أكيد خارج المشروع لان هذا الاجهاد غير موجود بالمنطقة وكيف تم تنفيذة بالمعدات؟؟

لو أفترضنا أن العينات صحيحة فانة هندسيا عندما تأخذ عينة من تبة 5000متر مكعب  ويكون هناك تبة 20000متر مكعب يجب أن تاخذ منها اربع عينات ويوخذ متوسط لها هذة هى الطريقة الصحيحة للحساب ولكن لايصح ان تاخذ عينة من تبة مكعبها 5000متر مكعب وتاخذ عينة من تبة 20000مترمكعب وتقول ان كل عينة تم تكسيرها  تعبر عن الاجهاد لتلك التبة.. فهذا الكلام خطا علمى فادح وجميع العينات التى اخذت يجب ان يوخذ متوسط لها جميعا.

 وقد أكد احد الاستشاريين بجامعة أسيوط قسم التعدين والفلذات أن العينات التى أجراها مركز البحوث كلها خاطئة ، فعند قياس نسبة الاجهاد العالية يجب أن تؤخذ العينات اسطوانية وليست بالمكعب ، مستنكرا حالة الفوضى التى تعيشها الجهات الرقابية فى هذا الشأن ، مضيفا أن مركز البحوث التابع لوزارة الاسكان يجمع الكثير من قليلى الخبرة والممارسة المهنية ، واساب فى حديثة عن بعض اخطائهم.

وجميع العينات التى اخذت يجب ان يوخذ متوسط لها جميعا ويتم حساب شركة المقاولون العرب على ذلك ومقاولى الباطن من خلالها ولجميع كميات الحفر فى الصخر وبالتالى خصم مبلغ لايقل عن خمسة عشر مليون جنية معظمها ذهب الى مقاولى الباطن بالمشروع من خلال شركة المقاولون العرب .

ونأتى بالاسئلة الحرجة والتى لا نجد لها اجابة :

لماذا توقفت شركة مصر الدولية ميك التابعة للدولة عن استكمال الاعمال بالطريق ولماذا توقفت ادارة معدات فرع شركة المقاولون العرب  باسيوط عن استكمال الاعمال ولماذا لم تقم ادارة طرق وجة قبلى بالاشتراك بالتنفيذ من البداية واشتركت الان؟؟

لماذا العقود التى ابرمتها شركة المقاولون العرب تغير اتجاهها مرة واحدة وزادت قيمتها فعدد 3 عقود زادت من 28 مليون الى حوالى 122 مليون بزيادة قدرها 450% بسبب تغيير اجهادات الصخر…

لماذا مستخلص جهاز التعمير رقم24 رغم أن قيمة الاعمال للكميات الحالية لبنود الصخر الثلاثة بمختلف اجهادتها هى مبلغ 3815500.00 جنية فان جهاز التعمير قام بتعلية مبلغ 3697151.25جنية وذلك على جميع الكميات من الصخر والمنفذة بالمرحلة الثانية فلماذا؟؟

 وهذة التعلية ليست فى المستخلصات السابقة بالرغم من ان الكميات التى ادرجت فى مستخلص رقم 24 تمثل 16.5% فقط من اجمالى الكميات بالمرحلة الثانية أليست هذة أموال صرفت بدون وجة حق وفى غير موعدها.

ولتشهد عزيزى القارئ وعزيزى المسئول النظيف التى تتحرك نحو رفعة البلد وليس المسئول الفاسد الذى يقرأ هذا الكلام ويسكت ..

فلتشهد أن أكثر من مائة وخمسين مليون جنية من اموال الشعب المصرى الكادح فحصت فى يومين عمل فقط ولم تؤخذ الا عينات من الصخر فقط ، فاين فحص الردم المستخدم؟؟ واين التاكد من تنفيذ الطريق طبقا للمواصفات الفنية لهيئة الطرق والكبارى؟؟

الموضوع كبير ،، اكبر من محسن بدر الصحفى الذى يحارب وحدة ولم يسلم من الاتهامات والشائعات ،، الموضوع لم ينقذة الا شخص مثل الرئيس السيسى والقوات المسلحة ، وكل مسئول نظيف فى البلد وهذا ما أشك فية أن يتحرك أحدهم ، فالتحرك الوحيد يحدث من الرئيس والقوات المسلحة ، أما الباقى فلم أثق بة ، ولن اثق بة ألا عندما أرى بعينى ماذا فعلوا .

ربما تكون هذة الحلقة الاخيرة لى ، بعد تهديدى ، أو تلفيق قضايا ضدى ، أو قتلى ، وربما تكون الحلقة الاخيرة من فصل أول انتهى . ليبدأ فصل أخر من فصول استكمال كشف الحقيقة ..

لكى الله يا مصر

وتحيا مصر

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله