مصر بين القران والسنه والانجيل …بقلم ياسر مكى

مصر بين القران والسنه والانجيل …بقلم ياسر مكى

عظيمه انت يا مصر ونحن محظوظين وسعداء بأننا ولدنا و نشأنا و كبرنا فى بلد هى انت

مصر الوطن الذى بمجرد أن يذكر اسمها أمامك تسحرك وتأخذك لتسرح و تتخيل نفسك متجولا فى شوارعها و أزقتها تشم رائحه العراقه والاصاله و العمق الحضارى الممتد عبرآلالاف السنين ………..فمصر لم تكن يوما وليدة حاضر قريب بل هى دوله التاريخ والحضارةوكانت خزائن مصرآنذاك تسمى بخزائن الارض لما فيها من خير و بركه و اقوات تكفى الارض كلها وظهر ذلك جليا فى قول سيدنا يوسف بعد خروجه من السجن عندما خيره فرعون مصر ليكافأه عن تأويل رؤياه (( قال اجعلنى على خزائن الارض إنى حفيظ عليم ))

ومصر بلد البركه كلها فرسولنا الكريم عليه الصلاه و السلام دعا لها بالبرك وكذلك دعا لها سيدنا نوح عليه السلام

مصر كانت ومازالت بلد الآثار و التاريخ فإنها تحوى آثار من اعظم آثار الإرث الإنسانى فأهراماتها تعد من عجائب الدنيا السبع ومتحافها مفتوحه كمزارات للعالم أجمع وكل ذلك خير شاهد على حضارة مصر العظيمة الباقيه

#### مصر في القرآن ####

فعظمه مصر وتاريخها ليست من وحى خيالنا أو مجرد كلامنا نحن البشر و لكنه قرآن يتلى من رب العالمين إختص مصروذكرها صراحه فى كتابه المبين خمس مرات فى آيات و سور قرآنيه عده وحوالى ( ١٩) مره فى مواضع أخرى بلفظ غيرصريح

((..واوحينا الى موسى و اخيه ان تبوءا لقومكما بمصر بيوتا …))

((….وقال الذى اشتراه من مصر لإمرأته أكرمى مثواه….))

((فلما دخلوا على يوسف آوى إليه أبويه وقال ادخلوا مصر إن شاء الله آمنين ))

((…ونادى فرعون فى قومه قال يا قوم أليس لى ملك مصر وهذه الأنهار تجري من تحتى افلا تبصرون…..))

((…إهبطوا مصرا فإن لكم ما سألتم…))

((….قال اجعلنى على خزائن الارض ….)) (( يوسف آية ٥٥ ))

((….وكذلك مكنا ليوسف فى الارض…..)) (( يوسف آية ٥٩ ))

((…..يا قوم ادخلوا الارض المقدسة…..)) (( المائدة آية ٢١ ))

(( ..ولقد بوأنا بنى إسرائيل مبوأ صدق. )) ((يونس آية ٩٣ ))

ولقد ذكرت سيناء المباركه ارض الفيروز فى القرآن مرتين ايضا حين قال رب العزه

((….وشجره تخرج من طور سيناء…..)) (( المؤمنون آية ٢٠ ))

((…………وطور سينين ………..)) (( التين آية ٢ ))

#### مصر في السنة ####

ولم يفت على رسولنا الكريم عليه الصلاة و السلام أن يذكر مصر فى أحاديثه وان يدعو لها بالبركه فقال :

١- ستفتح عليكم بعدى مصر فاستوصوا بقبطها خيرا فإن لكم فيهم ذمه و رحما”

٢-(( إذا فتح الله عليكم مصر فٱتخذوا بها جندا كثيفا فذلك الجند خير أجناد الارض،قال ابو بكر لم يا رسول الله؟ قال لأنهم وأزواجهم فى رباط الى يوم الدين ))

وكان بمصر المباركه إبراهيم الخليل وإسماعيل و ادريس ويعقوب و يوسف وإثنا عشر سبطا وولد بها موسى و هارون و يوشع بن نون ودانيال وأرميا و لقمان وكان بها مؤمن آل فرعون الذى ذكر فى القران فى مواضع كثيرة ومن مصر ايضا آسية إمرأه فرعون وأم اسحاق ومريم إبنة عمران و ماشطه بنت فرعون

ومن مصر تزوج ابراهيم الخليل هاجر ام إسماعيل عليهما السلام وتزوج يوسف من ذليخا ومنها ماريا القبطيه التى أهداها المقوقس ملك مصر للرسول عليه الصلاة و السلام فصارت زوجه له

### مصر في الإنجيل ###

وذكرت مصر فى الانجيل صراحه وكنايه بحوالى (( ٦٩٧ آيه )) فى الكتاب المقدس منها (( ٦٧٠ )) فى العهد القديم والأسفار القانونيه و ٢٧ فى العهد الجديد وعلى سبيل المثال لا الحصر تذكر آيات مشهوره وصريحه منها :

١- مبارك شعبى مصر – سفر إشعياء ٢٥:١٩

٢- قم و خذ الصبى و امه و اهرب الى مصر انجيل متى ١٣:٢

٣- ” من مصر دعوت ابني ” سفر هوشع ١١:١٤- (( فتهذب موسى بكل حكمه المصريين وكان مقتدرٱ فى الاقوال و الاعمال )) سفر اعمال الرسل ٢٢:٧

وفى مصر قال موسى الأشعري” اهل مصرالشداد ماكادهم احدا إلا كفاهم الله مؤونته ”

وورد فى كعب الاخبار ..: مصر بلد معافاه من الفتن من أرادها بسوء كبه الله على وجهه وورد فى كتاب الخطط للسيوطى فى بعض الكتب الالهيه أن “مصر خزائن الارض كلها فمن ارادها بسوء قصمه الله ومصركانت وما زالت قلب العرب والعروبة النابض بالحب والعطاء

حفظك الله يا مصر

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله