عزبة اسمها مديرية الصحة بأسيوط يديرها وكيل وزارة (اللقطة)

عزبة اسمها مديرية الصحة بأسيوط يديرها وكيل وزارة (اللقطة)

تقرير محسن بدر

تعيش مديرية الصحة بأسيوط الاهمال والمحاباة والمحسوبية بشكل فائق الحد ، فلم يكن هناك تخطيط أو نظرة منطقية لجميع المرافق الموجودة بالمديرية ، وقام وكيل الوزارة بالتفرغ للحصول على اللقطة الصحفية .

ويظهر الاهمال بمديرية الصحة تحت رعاية وكيل الوزارة انه حتى الان لم يتم تشغيل وحدة المناظير والرنين المغناطيسى والتى افتتحها المحافظ الضعيف ياسر الدسوقى الشهر الماضى وذلك بسبب عدم توافر العنصر البشرى اللازم لعملية تشغيل هذة الاجهزة والتى كلفت الدولة الملايين من الجنيهات مما يعد اهدارا للمال العام ما لم يتم تشغيل هذة الاجهزة .

وقد قام السيد المحافظ بافتتاح مستشفى صنبو وبها عدد 4 حضانات بتكلفة الحضانة الواحدة 850 الف جنية بالاضافة الى أجهزة بالملايين ولم تعمل حتى الان لعدم وجود اطباء أو ممرضات تقوم بعملية التشغيل.

واستنكر الاهالى ما قام به وكيل الوزارة من عمليات بهلوانية متسألين أهل من المعقول ان يتم وضع حضانات وغرفة للولادة بها احدث الاجهزة وغرفة عمليات ويتم وضعها فى قرية بالرغم من ان مدينة ديروط لا يوجد بها الكادر البشرى اللازم للتشغيل وكذلك عدم وجود بنك دم بالمستشفى .

وبالرغم من تخصيص ثلاث اخصائيين نساء وولادة للمستشفى الا انهم لم يخطوا بابها حتى هذة اللحظة بالرغم من اخلائهم ادارى من عملهم السابق.

ومن جهة اخرى امتلات جدران مديرية الصحة بأسيوط من كثرة الاطباء البشريين والصيادلة والممرضات بشكل تراجيدى غريب بسبب الموافقات التى يقوم بها وكيل الوزارة لمعارفة بشكل مهين للقدامى ، واصبحت الواسطى والمحسوبية هى السائدة فى التعامل مع وكيل الوزارة .

ومن جهة الواسطى والمحسوبية التى تمت مؤخرا قام السيد وكيل الوزارة بالموافقة على انتداب ممرضة دفعة 2017 للتفتيش الفنى داخل المديرية لانها تربطة علاقة صداقة باحد اقاربها وتدعى شيماء .م .م بالرغم من وجود السيدة اسماء هاشم  التى تعمل بالتدريب لها اكثر من 20 عاما تطالب بانتدابها الى المديرية ولكن لا حياة لمن تنادى.

لقد تفرغ السيد وكيل وزارة الصحة لتقديم دروع لمحافظ اسيوط الضعيف وكذلك يقوم المحافظ بتقديم دروع لوكيل الوزارة ولم يلتفت كل منهم الى منظومة الصحة بأسيوط وتفرغ الاثنين الى اللقطة الصحفية .

لكى الله يا مصر

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله