محسن بدر يكتب عن اسباب الاطاحة باللواء تادرس نائب مدينة اسيوط

محسن بدر يكتب عن اسباب الاطاحة باللواء تادرس نائب مدينة اسيوط

الحقيقة دائما مرة.. والحقيقة تقع كالصاعقة على من يريد ان يجعلها مخفية..
اعرف تماما ان ما اكتبة وما اقولة سيسبب لى مشاكل نفسية وعائلية كبيرة…وربما يكون للشائعات دور كبير ضدى..واعرف تماما ان من يخفى الحقيقة او على صلة بها يعرف ان ما اكتبة هو الحقيقة وإن حاول ان يطويها من مخيلته او قلبة…فداخلة يعرف اننى على صواب…
المهم..كانت للاحداث السياسية داخل محافظة اسيوط دور كبير فى اللغط بين الجماهير فى القهاوى والكافيهات والنوادى وجلسات الود وايضا حلقات النقاش داخل الاحزاب والنقابات المهنية المختلفة…
وكانت لطلبات الاحاطة التى قدمها اللواء تادرس قلدس عضو مجلس النواب عن مدينة اسيوط ضد محافظ اسيوط ,, ارتفاع درجة السخونة بين رجال اعمال الكنيسة متمثلة فى الانبا يؤانس مطران الكنيسة وبين الجهات التنفيذية التى تتغاضى عن مخالفات وتجاوزات بعض رجال اعمال الكنيسة ,,
وتكالبت المصالح كلها ضد اللواء تادرس والذى يعد من انشط نواب البرلمان فى اسيوط بالرغم من اختلافى معه ..وراحت المكائد تلف عناكبها ضد من يكون له تأثير فى توقف مصالحها …

وجاءت الانتخابات الرئاسية لتلقى بظلالها على كل النواب وبدأ الكل يجمع فى التوكيلات وبعدها المؤتمرات لان الكل كان موعود انه يأخذ كعكة من الانتخابات البرلمانية القادمة او ترتيب وتخطيط ووعد ، بوضعه اعلى القائمة لكى يضمن نجاحة بدون قلق او حرب انتخابية تكلفة الكثير من الوقت والجهد والمال.
شعرت الكنيسة ورجال اعمالها ان اللواء تادرس سيعمل على ايقاف مصالحهم وتفتيح الجهات التنفيذية ضد مخالفاتها وتجاوزاتها المترامية الاطراف فكانت للضغوط دور ،، وايضا تم عمل لقاءات صلح بين المحافظ وتادرس من قبل قيادات الكنيسة ، وبعض النواب اصحاب الوجوة المتغيرة  ، وايضا بعض القيادات فى الجهات السيادية …

وبالفعل هدأت الامور ولم يستكمل تادرس قلدس باقى طلبات الاحاطة التى تكشف مخالفات وفساد داخل الجهاز التنفيذى بمحافظة اسيوط وكذلك حالة اللامبالاة والتدهور الذى تعيشة اسيوط ،، وتمت المهمة بنجاح فى ترويض تادرس.
لم ينسى المحافظ ولا القيادات ولا حتى رجال اعمال الكنيسة ما فعلة تادرس بمصالحهم وكشفهم امام الرأى العام وبعض الوزراء فى القاهرة وبدأت التخطيط بالاطاحة بتادرس مستقبلا..
انتهت الانتخابات الرئاسية وتم اندماج جمعية من اجل مصر  مع الجهات الاخرى ومنها ائتلاف دعم مصر وحزب مستقبل وطن ليكون بشكل حزب رسمى اسمه حزب مستقبل وطن وتم اختيار النائب ياسر عمر (الموالى للمحافظ وصديق البيزنس واحد ابرز نواب تزكية استمرار المحافظ بأسيوط ) كأمين للحزب عن محافظة اسيوط ولم يتم اختيار النائب تادرس لاى منصب داخل الخزب بالرغم من نشاطة الملحوظ فى الانتخابات الرئاسية السابقة ، وتم الضغط على رجل الاعمال ايهاب مختار (المؤدب والمحترم ) ليتولى نائب امين الحزب بالرغم من ابتعاد مختار تماما عن السياسة ، وعدم احتكاكة بها او حتى التفكير فيها ، او حتى وجود وقت عندة ليعمل بها…

ولكن كان ذلك لتجهيزة للاطاحة باللواء تادرس قلدس فى الانتخابات البرلمانية القادمة …لان ايهاب مختار صاحب وجه وسمعة طيبة لا يختلف عليها المسلم قبل القبطى فى اسيوط…

ولذلك نجد ان طلبات الاحاطة والاعمال التى قام بها اللواء تادرس لصالح ابناء اسيوط وعملة المحترم فى خدمة شعب اسيوط وعدم محاباته للمحافظ او الجهات التنفيذية كبعض النواب الاخرين كان له دور فى الترتيب للاطاحة به ومحاولة اقصاءة من على المشهد السياسى مستقبلا.

دة رأئى الشخصى فى مقاله خاصة وليس كخبر صحفى انفرد به كأخبار سابقة ..ومن يريد التعقيب فاهلا به..مع انى اعرف تماما انه لا يوجد تعقيب ولا يحزنون ولكن يوجد ضغوط لمسح ما اكتبة او تهديدات من اطراف واهية..

لكى الله يا مصر..فالمصالح والبيزنس والفساد مازال مسيطر على الاوضاع فى اسيوط..

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله