٢٣ يوليو…ثورة جيش…باركها الشعب……..بقلم / ياسر مكي

٢٣ يوليو…ثورة جيش…باركها الشعب……..بقلم / ياسر مكي

                                                                   بقلم – ياسر مكي                                                                                                                                                                                                                      ٦٧ عامٱ مضت على ٢٣ يوليو ١٩٥٢ ومازال كل من يجيد الكتابة لا يستطيع أن يقاوم نداء قلبه وقلمه وعقله ولايسطر سطورٱ عده ليتذكر ويذكر بثورة هى من أهم الثورات وأعظمها في التاريخ الحديث ….ثورة هي بالطبع الأروع والأعظم من مثيلاتها لما خلفته من أثار أهمها إلغاء الحكم الملكي وإعلان الجمهورية ..وطرد الملك وحاشيته …وإجلاء عدو محتل مغتصب أثيم ظل جاسمٱ على صدور أجدادنا لعشرات السنين عاث في أرض مصر فساد وفجور…فكان الفجر الذي أضاء الظلام الدامس الذي عاش فيه الشعب المصري لفترات طويلة تخللته حقبة من الجهل والتخلف والمرض والأمية ……حتى حانت لحظة الخلاص والفجر لاح وأضاء أرض مصر.—–وحانت لحظة الخلاص فكانت ثورة كالضياء بيضاء لم ترق فيها الدماء …بدأت حركة وصارت ثورة جيش باركها الشعب ………..قادها رجل حينها لم يرى أمام عينه إلا وطن مهان ونزعته الصعيدية التي أبت إلا يرد لوطنه كرامته فعاهد ومن معه عهدٱ وأقسموا قسمٱ…..أن تكون أرواحهم ثمنٱ قليلٱ مقابل الحرية ……..فكانت صبيحة اليوم الذي كان حديث الدنيا كلها فتحية لرجال صنعوا تاريجهم بايديهم وسطروا في سجله وورقه صفحات من نور مازالت تدرس في التاريخ على الدوام رحم الله مفجرها وقائدها ورأسها المدبر زعمينا إبن مصر وبني مر ……….جمال عبد الناصر باني السد العالي مؤسس الإصلاح الزراعي ومجانيةالتعليم …..جمال المدارس و المصانع …جمال العامل والمهندس ……جمال الذي أحب مصر فعشقه أهلها——–تحية لشعب…… أبي أصيل يأبى الذل و يرفض الهوان وينتفض لكرامته ولو بعد حين …….شعب بارك ثورة جيشه ووقف خلفه يحميه ويحتمي به———-شعب دعا له أشرف الخلق سيدنا محمد عليه الصلاة و السلام بأنه في رباط إلى يوم الدين …………وجنده خير أجناد الأرض………فاللهم أحفظ مصر وشعبها وانصر يارب جندها

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله