أسباب إلغاء قرار فرض رسم الصادر على السكر

أسباب إلغاء قرار فرض رسم الصادر على السكر

قالت الدكتورة أماني الوصال القائم بأعمال رئيس قطاع الاتفاقيات والتجارة الخارجية، إن قرار إلغاء فرض رسم صادر على السكر بكافة أنواعه، جاء بناء على التوصية الصادرة عن اللجنة العليا لتداول السكر المشكلة بقرار من رئيس مجلس الوزراء والتي يترأسها وزير التموين والتجارة الداخلية، لافتة إلى أن اللجنة هي المنوط بها وضع البرامج التي تكفل تغطية الفجوة بين الإنتاج واحتياجات الاستهلاك المحلي من السكر.

وأضافت -في بيان لوزارة التجارة اليوم- أن اللجنة ناقشت جدوى استمرار فرض رسم صادر على السكر من عدمه حيث أوصت بإعادة النظر في القرار رقم 469 لسنة 2017 الخاص بفرض رسم صادر على السكر بأنواعه، نظرا لانتفاء الغرض منه خاصة مع وجود وفرة في السكر بالسوق المحلي وهناك فائضا يمكن تصديره للخارج.

وأشارت «الوصال» إلى أنه تبين للجنة وجود وفرة كبيرة من السكر المحلي تكفي إلى بداية موسم الإنتاج وأن رسم الصادر يعطل عمليات التصدير، بالإضافة إلى عدم إمكانية تصدير بعض أصناف السكر المستخدمة في الأغراض الصناعية مثل «اللاكتوز» و«الفركتوز» و«المالتوز» و«الجلوكوز» في ظل اخضاع هذه الأصناف لرسم الصادر، ذاكرة أنه في ظل الأسعار الحالية للسكر المنتج محليا والسعر العالمي فإن استمرار فرض رسم صادر يعد مخالفاً لأحكام القانون.

جدير بالذكر أن الأسعار العالمية للسكر شهدت تذبذبا ملحوظا خلال الفترة من 2015 وحتى 2018، حيث ارتفعت بداية من مارس 2016 إلى أن وصلت إلى 603 دولارات للطن في سبتمبر 2016، الأمر الذي أدى إلى توجه عدد من الشركات إلى التصدير للخارج في ظل انخفاض أسعار السكر المنتج محليا مقارنة بالأسعار العالمية؛ مما أدى إلى ارتفاع الأسعار بالسوق المحلي خاصة مع إحجام المستوردين عن الاستيراد من الخارج، ولمواجهة هذا التفاوت والحفاظ على الأسعار قررت اللجنة الوزارية الاقتصادية تعديل رسم الصادر وتم إصدار عدة قرارات كان آخرها القرار رقم 469 لسنة 2017 والذي نص على فرض رسم صادر على السكر بواقع 3 آلاف جنيه للطن.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله