ابن ابوتيج -الشيخ محمد القاضي -مؤلف النشيد الوطني الشهير ( بلادي – بلادي ) –بقلم – ياسر مكي

ابن ابوتيج -الشيخ محمد القاضي -مؤلف النشيد الوطني الشهير ( بلادي – بلادي ) –بقلم – ياسر مكي

                                                                بقلم – ياسر مكي                                                                                                                                                                                                                   هو الشيخ / محمد يونس القاضي ابن مركز ابوتيج – محافظة اسيوط ————————-ولد في الاول من يوليو عام 1888 لابوين كريمين من قرية النخيلة —سافر للمحروسة لتلقي العلم بالازهر الشريف وهناك ارتبط وطنيا وروحيا بالزعيم مصطفى كامل فكان يلازمه في كل زياراته واجتماعاته ويحفظ كل خطبه فنشا وتربى على نهج مدرسة الزعيم —-وكان اول لقاء به في عام 1905 عندما كتب شيخنا مقالا يهاجم فيه الانجليز في (  جريدة اللواء  ) منبر الوطنية ولسان الوطنيين وصوت المصريين  انذاك فاعجب مصطفى كامل بما كتبه  وشجعه على الاستمرار في الكتابة وغرس في قلبه حب الوطن فكون جمعيات وطنية بالازهر وهو لم يتجاوز العشرين من العمر  —قام الشيخ القاضي بترجمة خطب الذعيم التي كان يلقيها بالانجليزية او الفرنسية الى اللغة العربية ومنها الى اللغة العامية حتى يستوعبها ويعييها البسطاء من الشعب المصري الذين كانوا اكثرية في ذلك الوقت وذلك بناءا على طلب مصطفي كامل ورغبته —-واتجه القاضي الى تاليف الاناشيد الحماسية الوطنية واشهرها نشيد (  بلادي   بلادي   ) الذي لا يزال يعيش في قلب ووجدان كل مصري حتى الان —–ومن تاليفه ايضا (   زوروني كل سنة مرة  )   و  (   اهوه ده اللي صار   )  و   (  خفيف الروح بيتعاجب   )   و    (   انا هويت وانتهيت   )    و     (   يا عزيز عيني   )   و   (   يمامة حلوة   )   و   (   يا بلح زغلول   ) —– اول من غنت اناشيده هى  – منيرة المهدية – اشهر مغنية في بر مصر في ذلك الوقت وغنى له الشيخ سيد درويش —-وكانت له علاقات طيبة بسيدة الغناء العربي ام كلثوم والموسيقار محمد عبد الوهاب والذعيم الكبير سعد زغلول ——وللقاضي دورا كبيرا ورائدا في نشر الثقافة الوطنية بين زملاءه بالازهر واهله بمسقط راسه  (  النخيلة  )—–كما الف كتبا سياسيةومسرحيات وطنية  كانت سببا لتعرضه للاعتقال من قبل البوليس السياسي والانجليز لنحو   19   مرة تقريبا —–تجاوزت اعماله المسرحية 58 عملا مسرحيا غالبيتها سياسية ووطنية —–لقب بشيخ المؤلفين المصريين —-توفي شيخنا الوطني المناضل ابن النخيلة وابوتيج عام 1969 وما زالت اعماله حالدة راسخة في القلب والوجدان

 

بلادي بلادي بلادي- — –لك حبي وفؤادي                            

مصر يا ام البلاد– – —-انت غايتي والمراد 

وعلى كل العباد– – — -كم لنيلك من ايادي 

مصر انت اغلى درة —فوق جبين الدهر غرة 

يابلادي عيشي حرة–واسلمي رغم الاعادي

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله