تفاصيل قتل مراهق لشقيقته الصغرى في الجيزة

استغل طالب ثانوي ذهاب والده ووالدته للعمل، وتوجه إلى غرفة نوم شقيقته الطالبة في المرحلة الإعدادية، ونفذ فيها حكم الإعدام خنقا بـ”ملاية السرير”.

المراهق المتهم، قتل شقيقته لمعايرتها له بأنه دائم الرسوب في التعليم، ودائما ما تقول له “أنت فاشل”.. هكذا جاء في تحريات وتحقيقات ضباط قطاع الأمن العام، بالتنسيق مع إدارة البحث الجنائي بالجيزة، تحت إشراف اللواء علاء الدين سليم مساعد أول وزير الداخلية لقطاع الأمن العام.

المتهم اتصل بقسم شرطة الجيزة، وأخبر المباحث بأنه قتل شقيقته، وعلى الفور انتقلت قوة من المباحث، تحت قيادة المقدم مصطفى كمال رئيس مباحث قسم شرطة الجيزة، وتوجهت إلى مسرح الجريمة، وتم إلقاء القبض عليه، واعترف بارتكاب الواقعة، انتقاما من شقيقته، فتم التحفظ عليه، وأخطرت النيابة للتحقيق.

وجاء في تحريات المباحث التي جرت تحت قيادة اللواء محمد الشريف مساعد أول وزير الداخلية لقطاع أمن الجيزة، واللواء محمود السبيلي مدير الإدارة العامة للمباحث، لتؤكد أن بداية الواقعة كانت بورد اتصالا هاتفي من الطالب “زياد” 17 عاما طالب بالصف الثالث الثانوي بمدرسة الأرومان بنين، إلى قسم الشرطة يفيد بأنه قتل شقيقته “نوران” 14 سنة طالبة في الصف الثالث الإعدادي.

وبمجرد تلقي البلاغ، انتقلت قوة أمنية من مباحث غرب الجيزة، ووحدة مباحث قسم شرطة الجيزة، تحت إشراف العميد أسامة عبد الفتاح رئيس المباحث الجنائية لقطاع غرب الجيزة، والعقيد محمد الشاذلي مفتش مباحث غرب الجيزة، إلى مكان الواقعة، بشارع المحطة بالجيزة، وتم العثور على جثة المجني عليها جثة هامدة على سرير غرفة نومها، مخنوقة بـ”ملاية”، وحضرت النيابة، وناظرت الجثة، وقررت عرضها على الطب الشرعي، لتشريحها لبيان أسباب الوفاة، وطلبت تحريات المباحث حول الواقعة.

وبدأ فريق البحث في مناقشة “سيد” 50 موظف والد المتهم وأمه وتدعى “بركسان” 45 سنة مدرسة، وقررا أنهما توجها إلى عملهما صباح اليوم وحضروا عقب وصول الشرطة وقررت الأم أن ابنها يعاني من اضطرابات نفسية ودائم العزلة ولم يقوما بعرضه على طبيب نفسي خشية حالته النفسية.

وأضافت أن المتوفية كانت دائما ما تعايره لرسوبه في أحد المواد الدراسية وتقول له “يا ساقط”.

 سجلت القوات ما جاء على لسان الأم والأب، وأخطرت النيابة التي باشرت التحقيق.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله