نقابه الصحفيين والبرلمان يتحركوا لمواجهة انتحال المهنة

طالب النائب تامر عبدالقادر، عضو مجلس النواب، بمواجهة حاسمة من قبل الأجهزة المعنية بالقطاع الإعلامي للكيانات الوهمية التى تلحق بالأضرار الناجمة للأمن القومى وتؤثر على الإعلام الوطنى بشكل سلبى، جاء ذلك خلال طلب إحاطة تقدم به عبدالقادر، للدكتور على عبدالعال، رئيس مجلس النواب، بشأن انتشار الكيانات الإعلامية الوهمية بين مطبوعات ومواقع إلكترونية، غير مرخصة، ونقابات مزيفة، موضحا خطورة هذه الكيانات الوهمية على المجتمع حيث تقوم ببث السموم والشائعات، مطالبا بضرورة التصدى لمثل هذه الكيانات التى تستهدف الإضرار بالوطن.

وأشار عبدالقادر، إلى ضرورة حضور وزير الدولة للإعلام، ورئيس الهيئة العامة للاستعلامات، ونقيب الصحفيين، ونقيب الإعلاميين، ورئيسى الهيئة الوطنية للصحافة، والهيئة الوطنية للإعلام، أمام البرلمان لمناقشتهم فى خطة الدولة لمواجهة المخاطر الكبرى التى تحملها هذه الكيانات الوهمية والتى تظهر أضرارها فيما توجهه من إساءة للإعلام الحقيقى، لافتا إلى أن الكثير من هذه الكيانات غير القانونية، أو ما يطلق عليها “كيانات بير السلم”، استخدمها أصحابها كمنابر للنصب على المواطنين، وهناك ضحايا كثيرين لهذه الكيانات التى تلاعبت بأحلام المواطنين واستولت على أموالهم.

وكشف عبدالقادر، أن مواجهة هذه الظاهرة أمر يحتاج إلى تضافر الجهود بين كافة الأجهزة الإعلامية والرقابية، بالإضافة إلى أهمية نشر الوعى والتثقيف للمواطن ليؤدى دوره فى التصدى لمثل هذه الكيانات التى تدمر المجتمع.

وكانت نقابة الصحفيين والإعلاميين قد شنو الحرب على الكيانات الوهمية و منتحلى الصفة و خاصة عقب رصد 50 حالة انتحال صفة إعلامى على مواقع التواصل الاجتماعى فيس بوك وتويتر، حيث تقدمت النقابتين ببلاغات لمباحث الإنترنت و تحرير محاضر ضد عدد من الكيانات الوهمية،كما خصصو خطا ساخنا لتلقى بلاغات المواطنين عن أى كيان وهمى أو لأشخاص منتحلى صفة إعلامى.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله