هل مستشفى المبرة بأسيوط ، لفرز حالات الاشتباة ، أم للعزل بعد وفاة (زعنون)؟

وفاة ابن درنكة ع . ع . م (زعنون) في مستشفى المبرة بأسيوط ، بعد الاشتباه في إصابته بفيروس كورونا ، والذى حضر للمستشفى منذ 4 أيام مضت ونتيجة المسحة ظهرت منذ ساعتين و كانت ايجابية ..

يذكر أن المستشفى غير مجهزة للتعامل مع وفيات كورونا ، وسبق لإدارة المستشفى الإعلان عن أنها ليست مخصصة للعزل وأن دورها هو فرز حالات الاشتباه.. والمطلوب تحرك عاجل من الطب الوقائي بمديرية الصحة بأسيوط

مع العلم أن حالات الاشتباه بفيروس كورونا بمستشفى المبرة بأسيوط في نفس الدور الموجود به  أقسام الباطنة .. فماذا لو تبين أن الحالات الواردة اشتباه مصابة بالفعل.

يذكر أن قام الكاتب الصحفى محسن بدر نشر على صفحة الصحفى منذ ثلاث أيام معلومات عن هذة الحالة وقام بتوجية الكثير من الأسئلة لادارة المستشفى ، ولكن للاسف ، تعامل الكثير منهم باستعلاء وغرور ، وكانت النتيجة وفاة جديدة مصابة بفيروس الكورونا ، وتنضم الى عشرات حالات الوفاة يوميا .

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله