5 أسباب وراء تعثر ارسنال وخسارته الصدارة

5 أسباب وراء تعثر ارسنال وخسارته الصدارة

أصاب زلزال انفيلد الذي ضرب صفوف فريق ارسنال بعنف أول أمس بمقياس 5 درجات ، ليسبب ويظهر مشاكل جمة لدى الفريق اللندني، فبالإضافة للخسارة الكارثية بخماسية فقد خسر الفريق أيضاً صدارة البطولة التي ظل متشبث بها لمدة طويلة ، فالهزيمة التاريخية من الريدز جعلت الجميع داخل كتيبة المدفعجية يستفيقوا من حلم الحصول على اللقب على واقع أشد ازعاجاً من الكوابيس ذاتها !.

والواقع المرير هو أن الجميع بات يعرف أن آرسنال فريق لديه نقائص قد تمنعه من أن يكون بطلاً لهذا الموسم من البريميرليغ ، وبالطبع هناك آثار نفسية سلبية على اللاعبين والجهاز الفني بسبب تلك الخسارة الثقيلة على فينجر أن يحاول أن ينهض بالفريق من كبوته القوية تلك خاصة أنه سيواجه مانشستريونايتد في المباراة القادمة، وبغض النظر عن إحتمالية تكملة الجانرز مشوار المنافسة على اللقب هذا الموسم من عدمه ، فلابد من وقفة لمعرفة أسباب هذه الكبوة التي أسقطته من على قمة البريميرليغ ..

 

1- بخل ملاك النادي : في الميركاتو الصيفيّ الفائت جف حلق وشفاه مشجعي الفريق من أجل تدعيم الفريق بلاعبين جيدين يحققون حلمهم بالعودة للمنافسة على البطولات مثل سابق ، ولكن الإدارة تجاهلا هذه المطالبات حتى خسر الفريق أول مباراة له في البريميرليغ من استون فيلا بثلاثية وعلى ملعب الامارات ، ووقتها لم يستطع الملاك أن يقفوا أن أمام ثورة الجماهير وبادروا بإسكاتهم في آخر أيام الميركاتو بصفقة يتيمة، صحيح أنها صفقةكبيرة لكنها تغافلت عن احتياجات أكبر لمراكز تئن من الضعف بالفريق ، وجاء الميركاتو الشتوي واستبشر الجميع خيراً بأن الملاك الذين وعدوا بمزيد من الصفقات سيدخلون الميركاتو ويضموا ولو لاعب واحد على الأقل توقعه الجميع مهاجم، لكن إنفض مولد الميركاتو بدون أي صفقات، بسبب بخل ملاك النادي ورغبتهم في الربح المادي في المقام الأول .

2- غرور فينغر : المدرب الفرنسي المخضرم بعدما كان يأمل في التواجد ضمن الـ 4 الكبار وهو يرى حرب تدعيمات الكبار بنجوم ومنهم غريمه توتنهام ، فجأة وجد نفسه على قمة البطولة – بالطبع بجهد منه ولاعبيه – لكن الحقيقة تؤكد أن إعتلاء الصدارة ليس دليلاً على فوزك باللقب ! وليفربول خير مثال .. حيث اعتلى البطولة من أول اسبوع ثم تراجع رويداً ، فلم يتعظ من حالة ليفربول ولم ينظر لحدة وقوة المنافسات التي سيشارك بها فريقه هذا الموسم ، بل نظر فقط تحت قدميه بفكر ’’ ماشي الحال و كله عال ‘‘ ! لم يتعظ من سقوطه أمام السيتي المهين بسداسية ، ويسارع في الميركاتو الشتوي ويتعاقد مع مهاجم بجوار مهاجمه الوحيد جيرو، لا .. فينجر يريد لاعبين بعينهم بمبالغ محددة في الوقت المناسب له ! وهو غرور أقرب إلى الخرف .

3- الإصابات والإيقافات : حتى لا نحمل فينجر وأصدقائه مالكو النادي أكثر مما يتحملوا، يجب أن نشير إلى أن غياب أكثر من عنصر من أفراد الفريق عن المشاركة ولفترات طويلة كان له مردود سلبي للغاية على الفريق، فإصابة وإيقاف كلاً من .. رامزي ومن قبله والكوت و ويلشاير وجيرو و كازرولا و ارتيتا وفيرمالين وبولودوسكي ثم بيندنتر، كلها فتت من قوة الفريق وانسجامه ، حيث أن الفريق يعاني في الأساس من ضعف دكة البدلاء وعدم وجود لاعبين صف ثان على مستوى جيد .

4- ضعف خبرة التنافس على اللقب لدى اللاعبين: حقيقة لا جدال فيها أن معظم اللاعبين المتواجدين كأساسيين بالفريق لم يسبق لهم التعامل على مستوى البطولة والتنافس عليها من قبل بإستثناء أوزيل فقط ! وهناك فارق بين فريق يؤدي بطريقة جيدة ويفوز، وفريق يفوز حتى لو لم يكن جيداً وهو ما كان يفعله السير فيرجسون الموسم الماضي مع المانيو أو مورينيو في بداية الموسم مع البلوز، فيجب أن يكون هناك لاعبون بالفريق ذوي عقلية معتادة على الفوز فقط والنظر للمركز الأول كهدف دون غيره ، وهو أمر شبه منعدم في تشكيلة الفريق هذا الموسم ، وربما الفريق الوحيد الذي شذ عن تلك القاعدة في العالم هودورتموند ، لكن هناك فارق أن في البوندزليجا أنت بحاجة للتركيز للفوز على فريق واحد فقط ، عكس البريميرليغ أنت بحاجة للتركيز الفائق طوال الـ 38 مباراة مع كل الفرق .

5- عدم الفوزعلى منافسيه المباشرين : أمرفي غاية السلبية أدى لتراجع ارسنال عن صدارته للبريميرليغ حالياً ، وهي عدم قدرته على الفوز على الفرق المتنافسة معه مباشرة على اللقب ، فقد خسر من السيتي ، ومن ليفربول وتعادل مع تشيلسي ومع ايفرتون بصعوبة ، بل وخسر أمام مانشستر يونايتد المترنح ! ومن المعروف أن من يريد أن يكون بطلاً عليه أن يزيح منافسيه من طريقه أولاً .

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *