قطر تستجيب للضغوط الخليجيه وتضحى بالقرضاوى

كتب_ ابراهيم احمد .

أوضحت صحيفة “فاينانشيال تايمز” أن علاقات قطر بجيرانها الخليجيين قد تدهورت بعد هجوم القرضاوي المثير للجدل على الإمارات قبل أسابيع، متهما البلاد بمحاربة كل ما هو إسلامى، بعد أن اعتقلت السلطات الإماراتية العشرات لصلتهم بجماعة الإخوان.

ونقلت الصحيفة عن مسئولين خليجيين قولهم إن الإمارات طالبت قطر بطرد القرضاوى، بعد أن جدد هجومه عليها الأسبوع الماضى.

واعتبرت الصحيفة قرار السعودية بإعلان الإخوان المسلمين جماعة إرهابية وكذلك التحركات الإماراتية ضد أعضاء التنظيم، يأتى فى إطار دعمها للحكومة الانتقالية في مصر بعد عزل الدكتور محمد مرسى من السلطة.

وقالت الصحيفة إن الخلاف الدبلوماسى الحالى بين دول مجلس التعاون الخليجى وقطر يعود إلى لقاء فى الرياض في نوفمبر الماضى، جمع الشيخ تميم بن حمد آل ثان، والملك عبدالله، بوساطة من أمير الكويت، الذى غالبا ما يتوسط النزاعات فى الخليج.

وقالت مصادر مقربة من السعودية، إنه مع إصرار الملك عبد الله، وافق أمير قطر على وقف الأنشطة التى تعتبرها دول مجلس التعاون الخليجى الأخرى معادية، وشمل هذا سحب الدعم لجماعة الإخوان المسلمين وتقليل الانتقادات التى توجها قناة الجزيرة لدول مجلس التعاون الخليجى، وتقليص دعم قطر لقوات المعارضة الجهادية فى سوريا وكسر الروابط المزعومة بين قطر وحزب الله.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *