إحالة طبيب للمحاكمة الجنائية لاتهامه بختان طفلة في المنصورة والتسبب بوفاتها

إحالة طبيب للمحاكمة الجنائية لاتهامه بختان طفلة في المنصورة والتسبب بوفاتها

أمر النائب العام المستشار هشام بركات، بإحالة طبيب جراح بالمنصورة، إلى المحاكمة الجنائية لاتهامه بختان طفلة تبلغ من العمر 14 عامًا، والتسبب في وفاتها، عقب خضوعها لعملية جراحية بمركز طبي خاص مملوك لذلك الطبيب.

قالت التحقيقات إن بداية الواقعة كانت فى يونيو 2013 عندما تلقت النيابة العامة إخطارًا من الأجهزة الشرطية بوفاة الطفلة نتيجة خضوعها لعملية ختان.

وكشفت تحقيقات النيابة العامة، أن والد الطفلة اقتادها إلى مركز طبي خاص لختانها، وبعد خضوعها للعملية أقدم الطبيب على حقنها بعقار أعقبه إصابتها بحالة من الغثيان وخروج رغاوي بها دماء من أنفها وفمها وفارقت الحياة على أثر ذلك، وكشفت أيضاً عن أن ذلك الطبيب أعتاد إجراء مثل تلك العمليات، بالمخالفة للأعراف الطبية وقرار وزير الصحة بحظر إجراء عمليات ختان الإناث.

وأوضحت التحقيقات ان الطبيب المتهم، استخدم جهاز الكي الكهربائي في إجراء تلك العملية للمجني عليها، مما أدى إلى إصابتها بالآم حادة، فاضطر الطبيب لحقنها بعقار من ضمن مشتقاته مادة البنسلين دون إجراء اختبار الحساسية اللازم والمتعارف عليه طبياً.

وتمكنت النيابة العامة من تحريز جهاز الكي الكهربائي المستخدم في العملية، أثناء معاينة المركز الطبي الذي تبين أنه مكان غير لائق يشوبه التلف وهلاك المعدات الخاصة بإجراء العمليات الجراحية ونقص مكونات جهاز التخدير والتنفس الصناعي، وعدم مراعاة إجراءات مكافحة العدوى، ونقل النفايات بجانب عدم توفر لافتة خاصة به، ولا تذاكر للمرضى أو تقارير لحالاتهم الطبية.

وكشف تقرير اللجنة الثلاثية التي شكلتها النيابة العامة من الطب الشرعي، أن وفاة الطفلة نجمت عن إصابتها بصدمة استهدافية نتيجة الحساسية من مادة البنسلين، وهو ما يعد خطأ فنيًا جسيمًا ارتكبه الطبيب، موضحاً ان ختان الاناث عادة منتشرة في المجتمع وتسبب أضرارًا شديدة لهم، وتدل على جهل شديد.

وبناء عليه نسبت النيابة العامة إلى والد الطفلة والطبيب تهم ارتكاب جريمة الختان وتعريض الطفلة للخطر، وأسندت إلى الطبيب تهم قتل الطفلة المجني عليها نتيجة الإهمال والخطأ الفني الجسيم، بالإضافة إلى تهمة إدارة مركز طبي دون استيفاء الاشتراطات الطبية والصحية اللازمة، ومن ثم أمر النائب العام بإحالتهما إلى المحاكمة الجنائية العاجلة.

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *