الرميحي يفتح النار على موظفين المؤسسات الحكومية المقيدين في جداول نقابة الصحفيين

 

كتب شحاتة أحمد

في مناقشة موضوعية حول قضية الدكتور محمد الباز رئيس تحرير جريدة الدستور كشف الاستاذ حمادة الرميحي عضو مجلس نقابة الصحفيين عن بعض النقاط الممنوحة بعض أعضاء نقابة الصحفيين والمخالفة للقانون وتعتبر انتحال صفحه صحفي كما صرح علي صفحته الرسمية.

«المنتحل»
هناك فرق بين «النقد المباح» والردح والسب والتجريح، ولقد طرحت عدة أسئلة:
هل الدكتور محمد الباز صحفي؟
وهل هو عضو في نقابة الصحفيين؟
وهل يجوز له إدارج إسمه على ترويسة الدستور كرئيس للتحرير؟
طبقاً لقانون نقابة الصحفيين رقم 76 لسنة 1970 وقانون المجلس الأعلى للإعلام رقم 180 لسنة 2018 فإن الصحفي هو عضو نقابة الصحفيين، وبما أن الدكتور محمد الباز ليس عضواً بنقابة الصحفيين، إذن فهو ليس صحفي، ولكن هو رئيس مجلس إدارة يختص بالشؤون الإدارية للجريدة فقط.
أما الشئون التحريرية فهي حق أصيل لرئيس التحرير فقط وهو الأستاذ محمد العسيري، المعتمد في نقابة الصحفيين والمجلس الأعلى للإعلام كرئيس تحرير للدستور.
أما «الباز» فهو مدرس بجامعة القاهرة، ومدرج ومعين في قوائم الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة ضمن العاملين بجامعة القاهرة، وهو غير معين في أي جريدة، وبالتالي لا يجوز له الإلتحاق بعضوية نقابة الصحفيين.
وبالتالي يصبح الدكتور محمد الباز في حكم القانون منتحلاً لصفة صحفي ويجوز محاكمته بهذه الصفة، وأنا شخصياً سأتقدم ببلاغ ضده للنائب العام بتهمة انتحال صفة صحفي، ولنترك الأمر للقضاء.

وعلي ذلك يوجد اكثر من 40٪ من موظفين الدولة منتسبين ومقيدين في جداول نقابة الصحفيين وبكثافة في الجماعات المصرية والتربية والتعليم والصحة والمحليات ، ماذا سيأخذ الرميحي من إجراءات ضدهم داخل مجلس النقابة العامة للصحفيين وأمام القضاء.