تعرض الموظفين للضوء الطبيعى أثناء العمل يجعلهم أكثر نشاطا

إذا كان مكتبك أو مكان عملك مضاءً تماماً بالمصابيح الفلورسنت، قد يكون لديك صعوبة فى النوم أكثر من الناس الذين يعملون فى بيئات تعتمد على الضوء الطبيعى، والتى يمكن أن تقوم بإعداد مجموعة من المشاكل الصحية، وهذا وفقاً لما كشفته أحدث البحوث العلمية، التى نشرت بصحيفة “نيوز ماكس هيلث”.

وقد وجد المحققون من جامعة نورث وسترن وجامعة إلينوى فى أوربانا شامبين، أمريكا، أن العاملين فى المكاتب الذين يتعرضون إلى المزيد من الضوء الطبيعى فى العمل يميلون إلى النوم الطبيعى لفترة أطول، ويتحسن نومهم، والانخراط فى النشاط البدنى أكثر، وتتحسن الصحة والجودة الشاملة للحياة، وهذا بالمقارنة بأولئك الذين يتعرضون فى المقام الأول إلى الضوء الاصطناعى.

ووفقا للدراسة التى نشرت فى مجلة طب النوم، حيث أوضحت أن الموظفين الذين لديهم نوافذ فى أماكن العمل ينامون فى المتوسط 46 دقيقة فى الليلة أكثر من تلك الأشخاص غير المعرضين للضوء الطبيعى فى مكان العمل.

وأضاف الباحث والدكتور فيليس زى، من نورث وسترن، والمتخصص فى طب الأعصاب والنوم، أن هناك أدلة متزايدة على أن التعرض للضوء خلال النهار، وخصوصاً فى الصباح، هو مفيد لصحتك من خلال تأثيراته على الحالة المزاجية، واليقظة، والتمثيل الغذائى، حيث نتائج الدراسة تؤكد على أن الضوء الطبيعى خلال ساعات النهار له تأثيرات قوية على الصحة.images (1)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *