.. دليل الأطباء لتشخيص الأمراض رائحة العرق والفم

التحاليل والأشعة عادة ما يكونان دليل الأطباء لتشخيص الأمراض، ومن بعدها الشروع فى العلاج، ولكن مؤخرا اكتشف الأطباء أن هناك طريقةً أسهل وأسرع للأطباء، وأقل تكلفةً على المرضى ألا وهى رائحة صاحب الداء.

وكشف الأطباء، أنه يمكن تشخيص الأمراض عبر رائحتها فقط، حيث إن رائحة نفس المرضى الذين يعانون من السكرى تشبه رائحة مزيل طلاء الأظافر، بينما تشبه رائحة أنفاس الأشخاص الذين يعانون من أمراض الكبد رائحة السمك النيىء.

وأكد أطباء أمريكيون أنه يمكن الاستفادة من تلك الروائح فى تشخيص الأمراض حتى لو كانت رائحة خفية جدا، بحيث لا يمكن الكشف عنها من قبل البشر، ويمكن أن يتم الكشف عنها قريبا بواسطة ‘أنوف إلكترونية”.

وأشار الأطباء إلى أن انفصام الشخصية يجعل رائحة العرق مثل الخل، بينما “التيفوئيد” يجعل رائحة الجلد مثل الخبز الطازج، وعدوى المثانة تجعل رائحة البول مثل الأمونيا، والحصبة الألمانية يمكن أن تجعل رائحة العرق مثل الريش، كما يمكن للحمى الصفراء أن تجعل رائحة الجلد مثل متجر جزار، بينما تجعل عدوى العقدة الليمفاوية رائحة المريض مثل البيرة القديمة.

وقال دكتور جورج بريتيمن فلاديفيا بالولايات المتحدة الأمريكية لهيئة الإذاعة البريطانية “بى بى سى”، أنه سمع تقارير عديدة من المرضى أنهم يلاحظون رائحة كريهة من مرضى السرطان، ويأمل أن يساعد ذلك فى التشخيص المبكر للمرض.

وأضاف أن الجسم ينتج مواد كيميائية نتيجة لعملية التمثيل الغذائى العادى، ولكن الخلايا السرطانية تتفاعل بشكل مختلف، بمعنى أنها تبعث مواد كيميائية مختلفة وتسبب رائحة مختلفة، ويتم تدريب الكلاب لتشخيص السرطان، فضلا عن داء السكرى.