مياه أسيوط تعلن رفع درجة استعدادها تحسباً لمواجهة موجة طقس متقلب

 

كتب شحاتة أحمد

ترفع شركة مياه الشرب والصرف الصحى بأسيوط والوادى الجديد درجة استعدادها القصوى لمواجهة الأزمات والكوارث بناءً على توجيهات الشركة القابضة للمياه وما اعلنته هيئة الأرصاد الجوية من توقعات عما سيشهده حالة الطقس من شبورة مائية في الصباح وجو متقلب بين الدفىء والبرودة وعواصف ترابية ورياح واحتمالية سقوط أمطارابتداءً من الثلاثاء الموافق 16 فبراير وحتى الجمعة 19 فبراير الجارى .
أوضح المهندس محمد صلاح الدين عبد الغفار رئيس مجلس الادارة والعضو المنتدب أن الشركة قامت بمراجعة جاهزية تمركز معداتها بالمحاورالرئيسية والمناطق الساخنة خلال فترة الازمات والتى تضم عدد (6) وحدات نزح مياه ، عدد (2) وحده كبير قدرة 170 حصان بتكلفة اجمالية 2 مليون جنيه ، وعدد (4) وحدات قدرة 100 حصان لمواجهة ازمة سقوط الامطار والسيول بتكلفة اجمالية كسح ، عدد (20) معدة تطهير (مدمج – نافورى) ، عدد (11) حفار على عجل وكاتينة ، وعدد (5) ورشة صيانة متنقلة ، وعدد (25) طلمبة غاطسة لسحب المياه بأقطار مختلفة ، وعدد (6) معدات رفع مياه نقالى تدار بمحرك ديزل بتصرفات مختلفة ، وعدد (13) جهاز تنفس صناعى لتأمين الغطاسين ، فضلاً عن عدد (16) سيارة مياه شرب نقية لتوصيل المياه للمناطق التى انقطعت فيها الخدمة فى فترة الازمة .
وأضاف أنه تم تشكيل لجنة لادارة الازمات والكوارث ومتابعة تطهير الشبكات ومحطات الرفع لزيادة القدرة الاستيعابية للمحطة والتأكد من تركيب كافة أغطية البالوعات واصلاح التالف منها والمتابعة المستمرة لتوقعات هيئة الارصاد الجوية عن حالة الطقس بمحافظة أسيوط فضلاً عن صيانة ورفع كفاءة واعادة تأهيل محطات الصرف الصحى للتأكد من جاهزية مولدات الديزل الاحتياطية تحسباً لانقطاع التيار الكهربى ، وتجهيز البدلات والطلمبات الغاطسة ومتابعة تطهير بالوعات الامطار بصفة دورية .
وأضاف أنه تم رفع درجة الاستعداد بالخطوط الساخنة وتشكيل غرفة عمليات وطوارىء وازمات لمتابعة الموقف لحظة بلحظة وتلقى أى بلاغات عن تجمعات مياه الامطار وشكاوى الصرف الصحى من قبل المواطنين خلال الازمة وتدريب فرق المتابعة الميدانية على كيفية الانتشار بصورة آمنة اثناء الازمة وتجنب التعرض لاى مخاطرة اثناء الازمة .
ودعا السادة المواطنين إلى تدبير حاجاتهم الضرورية خلال الفترة المقبلة تحسباً لوجود صعوبات تعوق التحرك بسهولة ويسر ، آملاً منهم ترشيد استهلاك المياه خلال فترة سقوط الامطار بتخفيف العبء على شبكات الصرف الصحى وتمكنها من استيعاب أكبر كمية ممكنة من مياه الامطار، راجيين من المولى عز وجل أن تمر تلك الفترة المقبلة بسلام وآمان بإذنه ومشيئته .