: يعتبر البعض الابتسامة أمرًا ثانويًا على الرغم من انها السر ؟للوصول لقلوب الآخرين

كتبت نجلاء المصري                                                                                                                                                       تقول أخصائى علم الاجتماع فدوى عبد المعطى: يعتبر البعض الابتسامة أمرًا ثانويًا على الرغم من أنها كلمة السر للوصول لقلوب الآخرين، حيث تختزل الابتسامة معان كبيرة غالبا ما تكون أكبر من لغة الكلام، فماذا نخسر إذا ابتسمنا فى وجه عامل النظافة أو البواب أو الجيران والأصدقاء والعائلة، سنلاحظ أنها تشكل فارقًا كبيرًا فى شكل علاقتنا بالآخرين”.

تتابع “الإنسان الذى يميل إلى الابتسام دائما فى وجه الآخرين مهما كانت الظروف التى يمر بها ومهما كان واقعه قاسيا، هو الأقرب إلى قلوبهم، وهو دائما الشخص المحبوب الذى يقبل عليه الآخرون، لأن الناس تبحث دائما عن الفرح والتفاؤل والبشاشة، ويبتعدون قدر الإمكان عن الحزن والكآبة والهموم”.

وتشير أخصائى علم الاجتماع إلى فوائد الابتسامة النفسية على صاحبها وعلى الآخرين، موضحة أن الشخص دائم الابتسامة هو الأكثر إقبالا على الحياة والأكثر تفاؤلاً، كما أنه يترك انطباعا جيدًا فى نفس كل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *