سلفيون لـ”سما المصرى”: باب التوبة مفتوح والبسى الحجاب..والفنانة:مالكوش دعوة

سلفيون لـ”سما المصرى”: باب التوبة مفتوح والبسى الحجاب..والفنانة:مالكوش دعوة

أثار إقدام الفنانة، سما المصرى على تقديم برنامج دينى فى رمضان، جدلاً واسعًا داخل التيار السلفى، فكانت المفاجأة أن العديدين رحبوا بها فيما أسموه “باب التوبة” مع تحفظهم على تقديمها برنامجا دينيا، مطالبين إياها بارتداء الحجاب، بينما ردت سما المصرى على التيار السلفى قائلة بأنها حرة فى أفعالها وملابسها.

فى البداية، علق مدحت أبو الدهب، القيادى السلفى، على تقديم سما المصرى بنامجا دينيا قائلاً: باب التوبة مفتوح للجميع، ومن يحول بينها وبين التوبة؟!، لكن هناك نصيحة ورجاء وهى إذا حاول العبد أن يتوب لربه فمن جميل التوبة ألا يتعجل الثمرة، وإذا كان رأسا فى الفساد سابقا فلا مانع أن يكون رأسا فى التقى حاليا، لكنه يستحيل أن يكون رأسا فى العلم والتوجيه وأن يكون القدوة.

وأضاف أبو الدهب فى بيان له: “يجب على المذنبين من أمثالى أن يقفوا نهاية الصف عسى الله أن يجد الخير فى قلوبهم فيجزيهم به كل الخير، وباختصار أن صح الخبر فهو أحد الملهيات الـ52 تقريبا السنوية، اللهم تب علينا لنتوب واغفر لنا الأخطاء والعيوب.”

وفى السياق ذاته، طالب الشيخ سامح عبد الحميد، الداعية السلفى، سما المصرى أن تتوب أولا قبل إقدامها على تقديم برنامج دينى قائلاً: “على سما المصرى أن تتوب وأن ترتدى الحجاب الشرعى وتبتعد عن المجال الفنى”.

وأضاف الداعية السلفى: “كلنا أصحاب ذنوب، وعلينا أن نتلطف بها وندعوها لفعل الخيرات وترك المنكرات، وأنصحها بترك المجال الفنى والعودة إلى الله، لتكون قدوة لباقى الفنانين والفنانات، فعلى الإنسان أن يُقدم ما ينفعه بين يدى الله يوم القيامة، والأفلام والمسلسلات تُفسد روحانيات رمضان وتُلهى الناس عن صلاة التراويح، وتبعدهم عن الهدى والتقى.

فى المقابل شن الشيخ أيمن العطار الداعية السلفى هجومًا عنيفًا على سما المصرى قائلاً: ”أعرف كل هذا الوسط، ولا أنكر على أحد التوبة إلى الله عز وجل، ولكن عندما تقول إنه هتعمل برنامج تستضيف فيه علماء من الأزهر للحوار و أن إدارة القناة تطلب منها لبس الحجاب للظهور، وهى ترفض لأنه مش محجبة ومش عايز أصلاً تلبس الحجاب، فهنا لا فى توبة ولا حاجة، دى سبوبة هتأكل منها”.

من جانبها ردت الفنانة سما المصرى، على السلفيين قائلة: “أنا حرة ألبس ما أريد، وأنا واضحة فى أمورى أفضل مما ألبس نقاب وحجاب ثم أقوم بأعمال فواحش فى السر مثلما يفعل الآخرون”.

وأضافت سما المصرى: “أى شخص سواء سلفى أو غيره معترض على تقديمى برنامجًا دينيًا عليه أولاً أن يشاهد المنتج ثم يحكم عليه، ولا يهمنى نقد السلفيين لهذه الخطوة، وإذا توقف البرنامج سيكون بسبب الحجاب فقط وليس هجوم التيار السلفى عليه”.

وتابعت سما المصرى: “ناقص الشيخ ياسر برهامى يطلع يعلق ويقول ده حرام وده حلال، أنا سأكمل الخطوة للنهاية، فهل وصل بنا الحال إلى أن نحاكم بسبب الأفكار، فأنا لا أقوم بشكل سيئ، والقناة فقط مصرة على ارتدائى الحجاب وأنا أرفض الأمر لأنى لا أقوم بشىء سيئ”.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *