“سعاد” تطلب الطلاق: “أتجوزت جوز المرحومة أختى وأجبرنى على إحضار ساقطات له”

“سعاد” تطلب الطلاق: “أتجوزت جوز المرحومة أختى وأجبرنى على إحضار ساقطات له”

“منهم لله أهلى باعونى عشان شوية عفش ودمرونى نفسيًا وقضى على مستقبلى”، بهذه الكلمات أجملت سعاد بكرى البالغة من العمر 19 سنة، مأساتها لمحكمة الأسرة من فوق أحد أسرة مستشفى قصر العينى، حيث تعالج جراء إصابتها بنزيف حاد عقب تعرضها للإجهاض للمرة الثالثة، ما أدى إلى استئصال الرحم.

قالت سعاد: كانت البداية بعدما فقدت شقيقتى حياتها فى حادث سير، حيث وافق أهلى على تزويجى من زوجها رغم صغر سنى، حيث لم أكن أبلغ 15 سنة، وذلك كى أرث منقولات أختى الزوجية ما يوفر على أسرتى تكاليف تجهيزى.

وأوضحت سعاد: بعد الزواج عشت فى رعب وكنت لا أستطيع مجرد رفع صوتى وأعمل كخادمة له وإخوته الـ5 ووالدتهم.

وأضافت سعاد، فى دعوى الطلاق للضرر التى أقامتها أمام محكمة الأسرة بزنانيرى: عندما علم زوجى بأنى حامل فى أنثى أول مرة ضغط على بطنى بقدمه حتى نزفت وفقدت الوعى، وبسبب صغر سنى وعدم امتلاكى وثيقة زواج رفض أهلى نقلى للمستشفى وعالجتنى “داية”. وعندما حملت للمرة الثانية أجهضت نفسى ببعض الأدوات المنزلية، وكدت أفقد حياتى.

وفى فترة الحمل الثالث كان زوجى يخوننى أمام عينى وأحيانًا يجبرنى على استحضار بنات الشوارع ليمارس معهن الرذيلة، بينما أنا أحرسه حتى لا تشاهده والدته، وعندما قررت الهرب اتهمنى فى شرفى وضربنى حتى فقدت الوعى، وتعرضت للإجهاض ونقلونى لمستشفى قصر العينى بين الحياة والموت.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *