عبد الغفار يتخذ قرار هام هو الأكبر والأول من نوعه في تاريخ وزارة الداخلية

عبد الغفار يتخذ قرار هام هو الأكبر والأول من نوعه في تاريخ وزارة الداخلية

كتب محسن بدر

اتخذ اللواء مجدي عبد الغفار اليوم قراراً هاما وتاريخياً ، لأنه الأكبر في تاريخ الوزارة منذ نشاتها حيث شمل القرار نقل ما يقرب من ثلثي قوة الوزارة من أمناء الشرطة، أي ما يقترب من 300 ألف أمين شرطة من أماكن عملهم التي استمروا بها أكثر من 15 عام ومنذ دفعة 1995 ويُعد القرار هو أكبر حركة تنقلات تشهدها الوزارة في تاريخها، ويتم تنفيذ ذلك القرار والعمل به بدءاً من اليوم السبت الموافق 1 يوليو 2017 وفقاً لما ذكرته مصادر مطلعة من وزارة الداخلية لموقع مصراوي.

وقد شمل القرار نقل 7000 أمين شرطة من قطاع الأمن القومي وهو أكبر عدد يتم نقله خلال هذه الحركة، كما شملت الحركة نقل ما يقرب من 4000 ألاف أمين شرطة آخرون من مصلحة التهرب الضريب وكذلك مصلحة التموين، وأيضاً 2000 أمين شرطة من هيئة النقل والمواصلات وكذلك شملت الحركة عدة قطاعات أخرى بأعداد مماثلة، مثل مصلحة الجوازات وكذلك الأمن المركزي وإدارة شئون الأفراد وقطاعات أخرى داخل وزارة الداخلية.

 

هذا وقد أكدت مصادر داخل الوزارة أن الهدف من حركة التنقلات الكبيرة هذه هو تحقيق الجودة والكفاءة في العمل، حتى لا يعتمد أي من أمناء الشرطة على المدة الكبيرة التي قضاها في مكان ما مما يعطي له طمأنينة بالإستمرارية مما قد يؤدي إلى عدم أداؤه وظيفته بشكل جيد، كما أشارت المصادر أن ذلك لن يؤثر بأي حال من الأحوال على انتظام العمل في جميع قطاعات الوزارة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله