برخيل الأعداديه بسوهاج تستغيث بالرئيس.

كتبت: شروق جمال محمد

منذ أربع سنوات تم هدم مدرسه برخيل الأعداديه المشتركة بقريه برخيل مركز البلينا بسوهاج , وحتي الأن لايوجد أي تحرك من المسئولين بإعادة بناء المدرسه.

  • البدايه كانت عندما تم هدم المدرسه الأعداديه الوحيده بقريه برخيل بسبب انها ايله للسقوط وضيق الفصول الدراسية وتم نقل الطلاب إلي مدرسه الشهيد مازن الأبتدائيه وتم عمل فترتين للطلاب مما أدي إلي تكدس الطلاب وسوء أستيعاب الطلاب للمواد الدراسيه.
  • جدير بالذكر أنه لايوجد غير مدرسه واحده بالقريه. وهناك عدم أهتمام من أعضاء مجلس النواب بالقريه لبعدها من محل أقامتهم والاهتمام بقراهم حتي يستفيدوا بالأصوات الأنتخابيه وصرف الملايين علي قريتهم برديس ليجعلوها مثل المدينة
  • ومن المعروف أن الدوله اتجهت بعد قيام ثورة ٣٠ يونيو إلي الأهتمام بالعمليه التعليميه وبناء المدارس حيث تم بناء وإحلال وتجديد مايقرب من ٤ ألاف مدرسه علي مستوي الجمهوريه وتعتبر مدرسه برخيل من المدارس المنسيه في عمليه التطوير التي شهدتها العمليه التعليميه وعند الأستفسار عن عدم بناء المدرسه حتي الأن أفاد مصدر مسئول أن سبب عدم تجديد المدرسه وبناءها هو قله التمويل بالرغم من الأحتياج الشديد التي تحتاجه القريه للمدرسه
  • وتتقدم أهالي قريه برخيل بالأستغاثه إلي السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي والسيد محافظ سوهاج بتوجيه القيادة التنفيذيه إلي سرعه بناء المدرسه وتنميه العمليه التعليميه بالقريه ومنع التكدس الطلابي.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله