هل انتهت قضية راجح..؟ بقلم ايمان فاروق

انتشرت خلال الأيام الماضيه قضية هزت الرأى العام والسوشيال ميديا هشتاج تحت مسمى اعدام-راجح #راجح قاتل.

القضيه بدأت بصوره وانتهت بالقتل ، حيث شهدت منطقة تلا محافظة المنوفيه جريمة من أبشع الجرائم ، عندما تجرد طالب من مشاعر الإنسانية وقام بقتل صديقه الذى يبلغ من العمر 18 عام ، مما أدى انتشار كتابات على جدران مدينه تلا تطالب باستعادة حق محمود البنا والقصاص ، حيث انتشر هشتاج #راجح قاتل فى جميع شوارع المدينة .

القصه عندماقام راجح بالتعدى على صديقه محمود البنا لمعاتبته له على معاكسة الفتاة ، وقام بقتله بالسلاح الأبيض “مطوى” فى وسط الشارع بمساعدة ثلاثة من اصدقائه ، مما أدى الى وفاته وكانت صدمه للمارة ، وفروا المتهمين هاربين قبل أن تتمكن القوات من ضبطهم ، وكانت الصدمه الكبرى للأم حين تلقيها خبر وفاة ابنها الوحيد .

قالت والدة محمود البنا شهيد الشهامه ان نجلها قتل غدرآ من قبل بلطجية ، وأنه كان مثالآ للرجولة و قد أنكرت والدة الطالبه روناء ما انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعى حول قيام ابنتها بالذهاب إلى النيابه العامه واعترافها بأن محمود البنا هو من قام بالتعدى عليها ، فهذا ليس له اساس من الصحه ، ولم تقم النيابه باستدعائها وليس له أساس من الصحه وأنه مجرد شائعات .

وأنه فى حال استدعاء النيابة العامه لها لن تتأخر بالشهادة وستظل مدينه لمحمود البنا طيله حياتها الذى انقذ شرف ابنتها .

أمر النائب العام بإحالة محمد أشرف راجح ومن معه إلى محكمه الجنايات عاجلآ لما قاموا به عمدآ مع سبق الاصرار والترصد فى القضيه .

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله