استغلال الإخوان للأطفال سياسيًا دراسة “القومى للطفولة

كتبت نجلاء المصري                                                                                                                                                                                                                                                                                                                أجرى المجلس القومى للطفولة والأمومة دراسة تحليلة أجراها عقب ثورتى 25 يناير 2011، و30 يونيو 2013، حول الاستغلال السياسى الممنهج من قبل تنظيم الإخوان للأطفال وبمختلف الصور والأشكال، خاصة باستغلال حاجة هؤلاء الأطفال المهمشين إلى الغذاء والمال دون وازع من قيم أو ضمير إنسانى وضاربين بالقانون والأعراف والقيم عرض الحائط لاسيما قانون الطفل.

وأكدت الدراسة البحثية أن الأطفال تعرضوا عقب ثورة 30 يونيو2013 حتى 28 فبراير 2014 إلى العديد من الانتهاكات والعنف وإقحامهم فى الأحداث السياسية التى تلت الثورة وكانوا أحيانا بمثابة وقود الثورة وضحاياها، وفى أوقات أخرى تم استخدامهم واستغلالهم ليكونوا جناة فى العديد من الأحداث فاستلزم الأمر القيام برصد وتحليل الأحداث السياسية التى تلت ثورة يونيو، للتعرف على مظاهر الاستغلال السياسى للأطفال من قبل جماعة الإخوان للوصول إلى فهم أعمق للقضية لكل ما نشر عن الأحداث السياسية فى الصحف والمجلات القومية والخاصة والمستقلة وعدد من المواقع الإلكترونية التى نشرت تلك القضية وبلغت (350) خبراً بالجرائد الورقية وإجمالى ما نشر بالمواقع الإلكترونية السابقة وعددها (1806) بالمواقع الإلكترونية.

بالنسبة لحالات استغلال الإخوان للأطفال سياسيا، وكان أولها أطفال قتلوا جراء اشتباكات مؤيدى الرئيس المعزول والأهالى وهى مقتل طفل بمنطقة سيدى جابر بالإسكندرية بعد قيام أحد أعضاء جماعة الإخوان الإرهابية بإلقائه من أعلى سطح العقار، وذلك يوم الجمعة الموافق 5 يوليو 2013، مقتل طفل من دار أيتام خلال فض اعتصام رابعة العدوية وفقا لتقرير الطب الشرعى النهائى عن نتائج فض الاعتصام، مقتل الطفلة جيسى بولس التى تبلغ من العمر 10 سنوات عقب خروجها من الكنيسة الإنجيلية بمنطقة عين شمس القاهرة على يد مسلحين من جماعة الإخوان الإرهابية، وتم نقل الجثمان إلى مستشفى المطرية ومنه إلى مشرحة زينهم يوم 8 أغسطس 2013.

ورصدت الدراسة مقتل الطفل محمد بدوى زايد الذى يبلغ من العمر 12 عاماً بطلق نارى فى الرأس أثناء الاشتباكات التى دارت خلال مظاهرات يوم الجمعة الموافق 8 نوفمبر بمنطقة العمرانية بمحافظة الجيزة بين أهالى شارع الهرم وأعضاء جماعة الإخوان، مقتل الطفل إيهاب أحمد سليم البالغ من العمر 15 عاماً بطلق نارى فى العنق، بسبب الاشتباكات بين الأهالى والإخوان بمنطقة السيوف بالإسكندرية، وذلك يوم الجمعة الموافق 15 نوفمبر 2013، مقتل الطفل عبد الرحمن طارق البالغ من العمر 13 عاماً والذى لقى مصرعه تحت عجلات أتوبيس نقل عام بمنطقة الدخيلة بالإسكندرية يوم الجمعة 15 نوفمبر 2013، مقتل الطفل سمير محمد أحمد مصطفى يبلغ من العمر 10 سنوات بطلق خرطوش فى الرأس أثناء مسيرات واشتباكات بين مؤيدى المعزول والمواطنين بالسويس، وذلك يوم الجمعة الموافق 22 نوفمبر 2013، مقتل الطفل محمد صبرى البالغ من العمر 14 عاماً بطلق خرطوش فى الرقبة أثناء اشتباكات بين الإخوان وقوات الأمن والأهالى بمحافظة السويس، وذلك يوم 13 ديسمبر 2013، مقتل الطفل إبراهيم سلطان 14 عاما بطلق نارى فى الظهر والطفل ياسر هدية عبد العال 18 عاما بطلق نارى بفتحتى دخول وخروج فى الظهر والصدر وهو ما كشف عنه تقرير الطب الشرعى الصادر عن يومى الاستفتاء على دستور مصر يومى 14، 15 يناير 2014 بمحافظة سوهاج، مقتل الطفل عرفات مسعود كمال البالغ من العمر إحدى عشر عاماً بالصف السادس الابتدائى، الذى راح ضحية طلق خرطوش من قبل جماعة الإخوان الإرهابية يوم الجمعة الموافق 15 فبراير بمركز سمالوط المنيا، مقتل الطفل عبد الرحمن مصدق البالغ من العمر 16 سنة بطلق نارى فى الرقبة أثناء حدوث اشتباكات بين قوات الأمن والمتظاهرين بمحافظة الإسكندرية يوم الجمعة 28 فبراير 2014، مقتل الطفل عمار أشرف رأفت البالغ من العمر 13 سنة مقيم بالمطرية فى الاشتباكات بين عناصر الإخوان الإرهابية وقوات الأمن خلال مسيرة بعين شمس يوم الجمعة 28 فبراير 2014، مقتل الطفل عبد الله علاء عبد المعطى البالغ من العمر 12 عاما أثناء المشاركة فى المسيرات المؤيدة للرئيس المعزول، التى تم الاعتداء عليها من قبل مجهولين بالأسلحة البيضاء والخرطوش بشارع البحر الأعظم بمحافظة الجيزة، وذلك يوم 17 يوليو 2013، مقتل طفل بأسيوط أثناء المشاركة فى مسيرة مؤيدة للرئيس المعزول، وذلك يوم 28 أغسطس 2013، مقتل الطفل أدم محمد سعيد عمره 5 سنوات أثناء تواجده بمسيرة مؤيدة للقوات المسلحة بعد وقوع اشتباكات بين مؤيدى الرئيس المعزول ومؤيدى الجيش بمنطقة سيدى جابر بالإسكندرية بتاريخ 21/2/2014.

ثانيا، إصابات وتعذيب من قبل الإخوان فرصدت الدراسة سحل الطفل إسلام داود البالغ من العمر 14 عاماً على يد الإخوان بمحافظة الدقهلية يوم 30 يوليو 2013، إصابة الطفل مصطفى أحمد عبد النبى البالغ من العمر 10 سنوات بطلق نارى فى يده وبتر أربعة أصابع من قبل أنصار الرئيس المعزول أثناء تواجده بالحديقة الدولية القريبة من مقر الاعتصام برابعة العدوية مع أصدقائه، تعذيب الطفل أحمد رضا البالغ من العمر 15 عاما بعد رفضه المشاركة فى اعتصام رابعة العدوية مدينة نصر القاهرة، وذلك يوم 13 أغسطس 2013، إصابة 4 أطفال فى اشتباكات بين مؤيدى الإخوان والمتظاهرين بقرية البجهور التابعة لمركز العدوة محافظة المنيا يوم 31/7/2013، إصابة كل من أحمد محمد إبراهيم 17 عامًا مقيم بقرية أولاد فضل مركز أبو كبير الشرقية، ومحمد أحمد السيد 18 عاماً مقيم بحى المنشية أبو كبير الشرقية بطلقات خرطوش أثناء اشتباكات يوم الجمعة الموافق 13 سبتمبر 2013 بين أنصار المعزول وعدد من الأهالى وذلك بناء على تصريح من القائم بأعمال وكيل وزارة الصحة بالشرقية، إصابة طفل بالخرطوش فى مظاهرات يوم الجمعة 28 فبراير 2014 بمحافظة الإسكندرية، إصابة 4 أطفال هم محمد حاتم 18 عاماً بخرطوش بالظهر، محمد عفيفى 16 عاماً بخرطوش بالوجه، ومحمد صابر البالغ من العمر 15 عاماً بخرطوش بالقدم، ومحمد حسن 18 عاماً أصيب بطلق خرطوش بالقدم اليمنى، وذلك خلال الاشتباكات بين الأهالى وعناصر جماعة الإخوان الإرهابية يوم الجمعة الموافق 28 فبراير بالمطرية عين شمس.

ثالثاً، استخدام الأطفال كدروع بشرية ومشروع شهيد، فرصدت الدراسة بلاغا للنائب يتهم بديع والبلتاجى وعاصم عبد الماجد بالمتاجرة بدماء الأطفال والنائب العام يحيله لأمن الدولة ويطالب بفتح التحقيق فى تجنيد الإخوان للأطفال واستخدامهم “كدروع بشرية” وذلك بعد البلاغات التى قدمت للنيابة العامة تثبت تورط قيادات جماعة الإخوان الإرهابية بتمويل مجموعات من الأفراد لتجنيد الأطفال وإحضارهم من الملاجئ ودور الرعاية خلال فترة التظاهرات لحمايتهم من هجوم الداخلية عليهم، وذلك أثناء اعتصامى رابعة العدوية وميدان النهضة خلال شهرى يوليو – أغسطس 2013، مشاركة أطفال لم تتجاوز أعمارهم 10 سنوات يحملون أكفانهم على أيديهم مكتوب على ظهورهم “مشروع شهيد” لإشراكهم بالمسيرات التى تجوب منصة رابعة العدوية، القبض على صاحب جمعية أهلية للأيتام بصحبته 71 طفلاً من قرية القبابات أطفيح الجيزة تتراوح أعمارهم من 3 إلى 12 عاماً، لمشاركتهم فى اعتصام رابعة العدوية، وبعد تحقيقات النيابة تم إخلاء سبيله حيث أثبتت التحقيقات أنهم كانوا فى طريقهم لشراء ملابس العيد للأطفال الأيتام من منطقة بهتيم بشبرا الخيمة وذلك يوم 4 أغسطس 2013.

رابعاً: أشكال متنوعة للاستغلال السياسى للأطفال.

وبالنسبة لحالات تجنيد الأطفال فى التفجيرات وأعمال العنف فأشارت الدراسة إلى إحباط مؤامرة إرهابية لاستغلال الأطفال فى التفجيرات الانتحارية تم خلالها ضبط الطفل أيوب موسى عياد البالغ من العمر 12 عاما بمنطقة الشيخ زويد بمحافظة سيناء أثناء قيامه بمراقبة تحركات دوريات القوات المسلحة الثابتة والمتحركة ومحاولة تفجير عبوات ناسفة عن بعد باستخدام جهاز لاسلكى، وذلك يوم الاثنين 6 يناير 2014، استغلال الطفل عبد الرحمن عبد الله البالغ من العمر 15 عاما وهو طالب بالمعهد الإعدادى الأزهرى، وذلك من قبل جماعة الإخوان حيث تم ضبطه وبحوزته 11 قنبلة وفرد خرطوش فى مسيرة للإخوان بشبرا الخيمة يوم 3 فبراير 2014، إحالة طفلين لم يتعد عمرهما 15 عاما إلى نيابة الأحداث لاتهامهما بالاشتباك مع قوات الأمن وإلقاء زجاجات المولوتوف على معهد أمناء الشرطة، وذلك يوم 9 فبراير 2014، حبس الطفل عبد الرحمن سيد حسن خليفة 14 عاماً، وذلك بعد محاصرة منزله بمنطقة الحاج حسن بمحافظة الشرقية واتهامه بالإرهاب والاعتداء بالضرب على أفراد الشرطة وذلك خلال يومى الاستفتاء على دستور مصر 2014، حجز أربعة متهمين بينهم الطفل عادل يوسف مصطفى البالغ من العمر 16 عاماً بعد محاولتهم زرع قنابل بجوار سور حى المعادى وهم ينتمون لجماعة الإخوان الإرهابية وذلك يوم 23 فبراير 2014، حبس الطفل إسماعيل يونس محمد صبرى البالغ من العمر 17 عاماً بقرية شبر سندى، مركز السنبلاوين الدقهلية بعد أن وجد بحوزته 4 قنابل للهجوم على مواقع شرطية وأمر قسم ثانى المنصورة بحبسه 15 يوما بتاريخ 2/9/2013.

وأشارت الدراسة إلى أنه بالنسبة لحالات استغلال الأطفال فقد استنكرت المنظمات الحقوقية استخدام جماعة الإخوان للأطفال السوريين فى أحداث العنف والاعتصامات، بالإضافة إلى استخدام صورهم وبثها بالتزييف على الإنترنت على أنها لأطفال مصريين قتلوا فى أحداث الحرس الجمهور بالإضافة إلى أشكال أخرى ظهرت لاستغلال الأطفال فى الأحداث السياسية من قبل جماعة الإخوان الإرهابية، حيث تم تدريبهم على حمل العصى والمواسير داخل معسكر الاعتصام فى رابعة والنهضة وتنظيم وقفة احتجاجية أمام مكتبة الإسكندرية وذلك يوم 31 يوليو 2013، واستغلالهم فى الدعاية الانتخابية ورفع شعار رابعة وصور المعزول وتوزيع كتيبات تلوين بها شعار رابعة، كما تم حل مجلس إدارة جمعية الإصلاح وفقا للتقارير الصادرة عن لجنة التفتيش على جمعيات دور الأيتام، وبعد إجراء التحقيقات اللازمة تبين استغلال الأطفال فى اعتصام رابعة، كما تم استغلال الأطفال فى توزيع المنشورات التى تدعو إلى مقاطعة الاستفتاء على الدستور المصرى والهتافات ضد الجيش والشرطة بمركز سمالوط محافظة المنيا يومى 14 و15 يناير 2014.

وبالنسبة لصور الاستغلال السياسى فى المدارس واحدها إجبارعلى رفع شعار رابعة فقد قام أحد المدرسين بتحرض التلاميذ على رفع شعار رابعة العدوية داخل الفصول بمحافظة الجيزة، وبمحافظة المنيا أعضاء جماعة الإخوان يحرضون التلاميذ أيضا على رفع شعار رابعة، وإخوان كرداسة يحرضون التلاميذ فى بعض المدارس على رفع لافتات “لا مدارس قبل عودة مرسى”، الطالبة حبيبة محمد بالمرحلة الثانوية بالمعادى بالقاهرة تتحدى وزير التربية والتعليم بإشارة رابعة والوزير يرد عليها “لم أحجر على رأيك” وذلك بتاريخ 26 /9 /2013.

وبالنسبة لحالات العنف فى المدارس فقام مدرس بسحل 20 طالبة داخل الفصل بالصف الثانى الإعدادى بمدرسة المنيا بنات لمجرد ذكرهم اسم السيسى يوم 14/11/2013، ومدرسة تعتدى على الطالبة منار بالمدرسة الإعدادية المشتركة ببركة السبع فى المنوفية، لرفض الطالبة ارتداء “تى شرت” يحمل شعار رابعة 23/11/2013، ومدرس يعتدى على الطالب أسامة محمد عبد العزيز بالصف الثالث الثانوى بالعاشر من رمضان الشرقية بسبب أغنية تسلم الأيادى 13/11/2013، وإصابة 6 طلاب بمدرسة المنتزة الإعدادية الخاصة بالإسكندرية، بسبب تشغيل أغنية تسلم الأيادى وحدوث مشاجرة بينهم وبين أصحاب العقارات المجاورة، وذلك يوم 23/11/2013، مدرس يعتدى على زميله بسبب “تسلم الأيادى” أمام الطلاب بطنطا وآخر بالمنيا يهاجم الفريق السيسى، مما أثار حالة من الاستياء والصدام بين الطلاب والمدرسين.

ورصدت الدراسة فوضى ومخططات الإخوان لإفساد العام الدراسى من خلال مخططات إخوانية شيطانية خبيثة لإفساد الموسم الدراسى وتهديدات المدارس عقاب للجماهير الرافضة لحكم الإخوان ففى60 مدرسة إخوانية و50 ألف مدرس يربون أبناءنا على العنف، والمدارس لا تقبل طلاب الديانات الأخرى ولا يعمل بها إلا التيار الإسلامى مدارس الدعوة ببنى سويف مواقع لتعبئة اعتصام رابعة بالأطفال والأخوات: معسكر لتلميذات إعدادى ولا علاقة لنا بالاعتصام ومن تسافر هى حرة.

ذعر ورعب بالمدارس، نيران الإخوان تصل إلى طلاب المدارس وإصابة الطالب أحمد منسى بالصف الثانى الإعدادى بالمدرسة المصرية للغات بمدينة نصر جراء تعدى مؤيدو الإخوان عليه هو وزملائه وذلك يوم 11/12/2013، وحالة من الذعر الشديد بين طلاب مدارس كرداسة بعد تظاهرات واعتصامات وعصيان أنصار الرئيس المعزول داخل المدارس ومنع الطلاب والمدرسين من التواجد داخل المدرسة.

وتفجير قنبلة بدائية فى مدينة نصر ومصدر أمنى كانت تستهدف التلاميذ وحالة من الرعب تسيطر على الأطفال داخل مدرسة الرضوان الإعدادية بالحى السابع مدينة نصر.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *