احداث المنيا اليوم منذ بداية المحاكمة حتى حرق مدرعة الشرطة بالمنيا

 

1601295_529022183884846_532678044_n 1970810_529022187218179_472306968_n 1510580_529022210551510_818741060_n 1962671_529022257218172_935170287_n

تقرير  : جمال عاشور
شهدت مدينة المنيا اليوم العديد من الاحداث الغير مسبوقة عليها فقد بدات اليوم الجلسة الاولى لمحاكمة “682” متهم من انصار جماعة الاخوان الملسمين بمركز العدوة بالمنيا من بينهم مرشدهم والمتهمين بحرق مركز شرطة العدوة . حيث وصل المتهمون اليوم الى قاعة المحكمة فى الساعة العاشرة صباحا وبدات الجلسة بعدها بما يقرب من ربع ساعة ورفضت هيئة الدفاع حضور جلسة المحاكمة اعتراضا على الحكم الصادر امس من المستشار ” سعيد يوسف ” رئيس الدائرة السابعة الذى اصدر حكم الاعدام على ” 528 ” متهم وبراءة ” 17 ” اخرين من انصار جماعة الاخوان المتهمون بحرق مركزشرطة ومحكمة مطاى وقتل نائب المامور العقيد ” مصطفى العطار ” واثناء انعقاد الجلسة عقدت نقابة المحامين بالمنيا برئاسة نقيب المحامين ” طارق فوده ” مؤتمرا صحفيا تحت مقر النقابة امام مجمع المحاكم وأكد طارق فوده نقيب المحامين بالمنيا أننا جمعيا على علم باخطاء الاخوان المسلمين ولكن القاضى ارتكب اخطاء عديده فى تلك المحاكمه منها امر الامن باحاطته على الرغم من عدم حضور احد بالقاعه عدم قيامه بإثبات حضور جميع المحامين الحاضرين مع المتهمين في الجلسة الأولى التي بدأت السبت الماضى كان من الممكن وقف نظر الدعوى و إحالة طلب الرد إلى الدائرة الاستئنافية المختصة للحكم فيه ثم العودة لنظر الجناية بعد الحكم في طلب الرد، رافضاً فض الأحراز. واضاف انه تم عمل موتمر صحفى اليوم امام مجمع محاكم المنيا رافضين الحكم الصادر امس باعدام 528 متهم وبراءه 17 اخرين فى قضيه اقتحام مركز شرطه ومحكمه مطاى وقتل نائب مامور المركز العقيد مصطفى العطاركما امتنع جميع محامين المنيا من حضور الجلسه صباح اليوم لحين تغير الدائره السابعه . وبعد انتهاء المؤتمر الصحفى لنقابة المحامين استمر الجلسة المنعقدة بالمحكمة واصدر المستشار سعيد يوسف قرارا بتاجيل الجلسة الى يوم 28 / 4 الجارى .
كما قدم اليوم ﺍﺗﺤﺎﺩ ﻃﻼﺏ ﻛﻠﻴﺔ ﺍﻟﻄﺐ بجامعة المنيا ، استقالته ﺭﺩﺍ ﻋﻠﻰ الحكم بإﻋﺪﺍﻡ ﺍﻟﻄﺎﻟﺐ ﺳﻴﺎﻑ ﺟﻤﺎﻝ، ﺿﻤﻦ ﺣﻜﻢ ﺍﻹﻋﺪﺍﻡ ﺍﻟﺠﻤﺎﻋﻲ، ﻭﺍﻋﺘﻘﺎﻝ ﺍﻟﻄﺎﻟﺐ ﻣﺤﻤﺪ ﻓﺮﺍﺝ وعلى هذه الاحداث قامت طلاب جامعة المنيا بعمل سلاسل بشرية داخل الجامعة، معبرين عن غضبهم ورفضهم للحكم الصادر امس وبعدها احتشد الطلاب امام كلية الصيدلة وتحركوا بمسيرة جابة انحاء الجامعة وخرجت الى الطريق الزراعى وقاموا بقطعه مما دفع قوات الامن الى التدخل واطلاق الغاز المسيل للدموع وطلقات الخرطوش وعلى اثر ذلك قام الطلاب باشعال النيران فى اطارات السيارات والقاء المولوتوف على احدى المدرعات مما ادى لحرقها على الفور كثفت قوات الامن ضغوطها على الطلاب مما دفعهم الى العوده للخلف ودخول الجامعة مرة اخرى وادى ذلك الى اصابة اكثر من خمسون شخص بلطقات من الخرطوش والاختناقات من قنابل الغاز .
وعقب منظمة مصر الحرة لحقوق الانسان على الحكم الصادر امس واليوم اننا تعودنا علي احترام القانون والدستور علي مر العصور ولا تعليق علي احكام القانون ولكن لابد ان يعلم الجميع انه مازالت الاحكام الصادرة امس في مرحلة التقاضي وهناك فرصة كبيرة لجهابذة القانون من تخفيف تلك الاحكام وهذا لايتعرض تمام مع راى المنظمة في الضرب بيد من حديد ضد كل من تسول لة نفسة لترويع الامنيين في والشوارع المصرية مهما كان هو ونحن نحذر الجميع مصر الان علي حافة الهوية وتحتاج لحماة العقول والعقلاء والمفكريين ورجال الازهر والكنيسة لعبور هذة المرحلة بسلام وندعو الجميع تقديم مصلحة الوطن عن المصالح الشخصية والعودة الي وحدة الصف الواحد دون تفرقة ومن مصر الحره لمركز الحريات والحصانات لحقوق الانسان بالمنيا اشار محمد الحمبولى رئيس المركز الى انه لا يجوز التعقيب على حكم المحكمه وللقاضى ان يصدر احكامه على ما استقر به وجدانه ولكن يمكن ان نتحدث عن قسوه وزياده عدد المحكوم عليهم بالاعدام وان العدد 528 شخص يحكم عليهم بالاعدام من الجلسه الثانيه وبدون سماع دفاعهم هو خطا فى تطبيق القانون كما ان محاموا المتهمين طالبوا برد القاضى وهذا دفع يجب تنفيذه ولا يجوز الا يقوم القاضى بالرد عليه اما عن ما تم بالجامعه اليوم فانه مأساه ولا يمكن ان يقوم الطلاب بتكسير وحرق جامعتهم ويجب ان تقوم الجامعه برد على الطلبه الذين قاموا باعمال شغب واعرب احمد شيبب المحامى ورئيس مركز العربى للحقوق الانسان بالمنيا عن اسفه قائلا انه حكم يجافي كل الاعراف والعهود والمواثيق الدوليه الخاصة بحق الانسان في الحياة فهو حكم ضرب بكل التحفظات الدوليه علي عقوبة الاعدام عرض الحائط وسلب حياة 528 انسان دون مراعاة ادني حدود حقوق الانسان في كفالة الحقوق والحريات وعرض المنظومه القضائية للحرج الشديد علي كافة المستويات ليس طبيعيا من يصدر قرارا بهذه الكيفية وتلك الطريقة فقد اصبحت حياة الاشخاص معرضه للخطر في ظل عدم مسائلة مثل هؤلاء الاشخاص الذين يعتلون منصات القضاء ويتعين علي القائمين علي منظومه العداله في مصر ايقاف هذه المهزله فورا وهو بمثابة العقاب الجماعي واضاف شيبب ان قرار محكمة جنايات المنيا في القضية رقم 1842 جنايات كلي شمال المنيا المتعلق باحداث مطاي انما هو قرار مختل جنائيا اذ افتقد هذا القرار لمقوماته الاجرائية واسانيده القانونيه وذلك لانه صدر دون استكمال اجراءات اثبات حضور المتهمين واثبات حضور المدافعين عنهم وحرمان دفاع المتهمين من ابداء طلباتهم ودفاعهم كما انه خالف القانون لصدوره رغم ابداء طلب الرد للمحكمه من المحامين حيث لا يجوز له التصدي للفصل في الدعوي او اصدار قرارات فيها وكان يتعين علي المحكمه وقف السير في الدعوي واحالتها لمحكمه الاستئناف لاتخاذ اجراءات الرد كما ان المحكمه اداطت المنصه بقوات الامن حاملين الاسلحة وحائلين بين منصة الدفاع ومنصة القضاء واخير فقد اصدر قراره علي المنصة ودون مداوله بان قال (والله لاحكم فيها يوم الاثنين) وكل ذلك يعد هدما واضحا للقانون وسقطه قضائية غير مسبوقة وقرار اجهز علي العدالة وجرد المتهمين من ابسط الحقوق وهو كفالة حق الدفاع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *