الفقر يهدد أمن العالم

فى تحذير دولى لا يعد الأول من نوعه، حذرت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة «الفاو» أمس، من أنه يتعين على العالم زيادة إنتاجه الغذائى بنسبة 60% بحلول منتصف القرن الحالي، لتجنب خطر النقص الشديد فى الغذاء الذى قد يثير اضطرابات اجتماعية وحروبا أهلية وزيادة فى الجرائم الإرهابية.

 

هذا التحذير أطلقه هيرويوكى كونوما المدير العام المساعد للمنظمة فى منطقة آسيا والمحيط الهادي، لدى افتتاح مؤتمر عن الأمن الغذائى فى العاصمة المنغولية «أولان باتور»، حيث قال إن الطلب على الغذاء سيرتفع سريعا خلال العقود القليلة المقبلة مع تجاوز عدد سكان العالم تسعة مليارات نسمة وتحسن الأنظمة الغذائية مع تزايد الثراء.لكن مع تزايد الحاجة لمزيد من الغذاء، ينخفض إنفاق العالم على البحوث الزراعية، وهو ما دفع كثيرا من العلماء إلى التشكيك فى إمكان أن يجارى إنتاج الغذاء نمو الطلب عليه.

وقال كوناما «إذا فشلنا فى تحقيق هدفنا وحدث نقص فى الغذاء فستظهر مجددا مخاطر الاضطرابات الاجتماعية والسياسية والحروب الأهلية والإرهاب، وقد يتأثر أمن العالم برمته».

وأضاف أن التحدى ملح بشكل خاص فى الدول النامية التى تحتاج إلى زيادة محاصيلها بنسبة مذهلة تبلغ 77%، بينما يحتاج باقى العالم إلى زيادة إنتاجه بنسبة 60%.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *